علماء صينيون يطوّرون رحماً صناعياً بتقنية ذكاء صناعي لرعاية الأجنة البشرية

جنين بشري في رحم طبيعي
جنين بشري في رحم طبيعي © فليكر (lunar caustic)

تمكن باحثون صينيون في مدينة سوتشو غربي شنغهاي من تطوير رحم صناعي مزوّد بتقنيات الذكاء الاصطناعي قادر على رعاية الأجنة البشرية في المختبر.

إعلان

قالت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" في 31 كانون الثاني/يناير 2022 إن أطفال المستقبل سيولدون بشكل متزايد بواسطة الأرحام الاصطناعية وسيطلق على تقنية الذكاء الاصطناعي التي ستعتني بهم خلال تسعة أشهر من "الحمل" في المختبر اسم "مومياء".

على أي حال، هذا ما يحلم به فريق من الباحثين من الأكاديمية الصينية للعلوم. وقام العلماء الستة بشرح اختراعهم في دراسة نشرت في مجلة الهندسة الطبية الحيوية.

ويقول الفريق الذي يقوده البروفيسور سون هايكوان أن الرحم الاصطناعي الذي طوروه، أو "جهاز زراعة الأجنة طويل الأمد"، عبارة عن حاوية يختبر فيها نمو أجنة الفئران في الوقت الحالي بوضعها في وعاء مملوء بسوائل المغذيات.

ويمكن لهذا النظام أن يسمح نظرياً للآباء بتربية أطفالهم في المختبر مما يلغي حاجة البشر للحمل بأطفالهم. وذهب الباحثون إلى حد الادعاء بأن هذا النظام سيكون أكثر أماناً من الإنجاب التقليدي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم