دراسة فرنسية تزعزع فرضيات سابقة: المياه موجودة في نظامنا الشمسي قبل تشكل الأرض

مياه
مياه © Pixabay

من المعروف أن العوامل التي ساهمت في وجود الحياة على سطح الكرة الأرضية عديدة، ولا يزال العلماء يسعون لاكتشاف سبب ظهورها على كوكبنا. لكن هذه الحياة ما كانت لتوجد من دون المياه: فكيف تشكلت هذه المادة الحيوية على كوكبنا بوفرة؟   

إعلان

فالأرض هي الكوكب الوحيد المعروف حتى الآن حيث يمكن إيجاد المياه السائلة بكثرة. لكن هناك علامات استفهام كبيرة وفرضيات كثيرة حول مصدرها. إلا أن أبحاث جديدة تشير إلى أن المياه كانت موجودة داخل نظامنا الشمسي قبل أن تتشكل الأرض.

فقد أظهرت دراسة فرنسية جديدة أن الماء المشابه لمياه الأرض كان موجودًا في نظامنا الشمسي منذ بداية تشكله.

فقد لفت فريق يقوده عالم الكيمياء الجيولوجية جيروم أليون من المتحف الوطني الفرنسي للتاريخ الطبيعي إلى اكتشاف نظائر ماء على نيزك يعود إلى الفترات الأولى لولادة النظام الشمسي. ونظائر الماء هذه مشابهة تماما لتلك الموجودة على الأرض اليوم. وهذه الأنواع من النيازك مهمة للعلماء لأنها بمثابة كبسولات زمنية تحمل الآثار البدائية لتشكل النظام الشمسي.

وقد أتت هذه النتائج لتزعزع النظريات القديمة حول أصل الحياة على سطح الأرض. فقد أوضح أليون أن النظريات السابقة اعتقدت أن الأرض كانت كوكبا "جافا من دون ماء" في الفترة الأولى لتشكلها. فقد اتفق العلماء على أن السائل المكون من الهيدروجين والأكسجين (H20) قد أتى إلى الأرض بواسطة الكويكبات، لكن هذه الفرضية أصبحت الآن غير مؤكدة.

وقد أثبتت الدراسة، وهي ثمرة 4 سنوات ونصف من العمل، أن مياه الأرض كانت متوفرة بالفعل حتى قبل تراكم الجوهر الصلب للكرة الأرضية. بمعنى آخر، إذا ما زلنا لا نعرف بالضبط كيف وصلت المياه إلى كوكبنا، فمن الممكن أنها أتت مباشرة من الغاز الموجود عند تشكل الأرض.

يذكر أن الأبحاث ستستكمل على نيازك أخرى لتثبيت هذه النتائج، في ظل وجود معطيات غير مكتملة حتى الآن. كما أن السؤال الأساسي الذي يشغلهم حاليا هو حول كميات المياه الهائلة الموجودة على كوكبنا: فهل الكمية الأساسية الموجودة في النظام الشمسي كافية لتوليد كميات كبيرة أم أن نيازك أخرى ضربة الكرة الأرضية وحملت كميات أخرى معها من المياه؟

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم