ما حقيقة "الباب" على  جدار صخري في  المريخ ؟

باب مزعوم على المريخ
باب مزعوم على المريخ © تويتر

قام روبوت Curiosity، الذي كان يتجول على سطح كوكب المريخ منذ عام 2012 نيابة عن وكالة ناسا، بتصوير تجويف غريب في جدار صخري على الكوكب في 7 مايو 2022.  وأطلق عليه رواد الشبكات الاجتماعية اسم "الباب".

إعلان

وعلقت وسائل الإعلام المتخصصة Ciel & Espace على تويتر "إنه على الأرجح ليس بابا غريبا، ولكنه انهيارات أرضية بعد كسور في الصخر".

ورجّح البعض - حسب العديد من اللقطات المصورة - أنه من الممكن تحديد العديد من "الأبواب" الأخرى.

اكتشافات متعددة

منذ وصولها على الكوكب الأحمر في 6 أغسطس 2012، عرضت المركبة Curiosity صورا رائعة للمريخ. يوجد هناك أيضا روبوتان آخران من وكالة ناسا - المثابرة و InSight. ، إذ مكّن وجودهما بشكل خاص من إثبات أن فوهة  على سطح المريخ كانت تضم بحيرة منذ ثلاثة مليارات عام، وقدّر العلماء أن حجم بحيرة المريخ هذه مشابهًا لحجم بحيرة جنيف.

 

تشير اكتشافات العربة الجوالة الأخرى، Zhurong الصينية، من جانبها إلى أن الماء على الكوكب قد استمر لفترة أطول بكثير مما كان يتصور في البداية من قبل العلماء، كما أشارت دراسة نُشرت يوم الأربعاء 11 مايو 2022 في مجلة Science Advances، والتي أوردتها CNN.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم