التغير المناخي سيؤثر سلبا على مدة النوم: فكم ساعة سنخسر يوميا؟

مشاكل في النوم
مشاكل في النوم © pxhere

أشارت دراسة جديدة إلى أن درجات الحرارة المرتفعة الناتجة عن تغير المناخ بدأت بالتأثير سلبا على ساعات النوم، بسبب ازدياد معدلات الحرارة ليلا ومشاكل القلق التي تتسبب بها.

إعلان

واستندت هذه الدراسة إلى بيانات مليارات الساعات الذكية المنتشرة حول العالم، التي أكدت أن التغير المناخي يتسبب حاليا بانخفاض ساعات النوم على مدار السنة، ما يعادل حوالي 11 ليلة من النوم القصير كل عام.

وإذا استمرت الأمور كما هي ولم نبذل الجهد اللازم للحد من انبعاثات الوقود الأحفوري، يتوقع الباحثون خسارة 58 ساعة من النوم للشخص الواحد سنويا بحلول عام 2099.

وقد لاحظت الدراسة أن تقلص ساعات النوم سيطال جميع سكان الأرض على الرغم من أن المناخات الأكثر دفئا ستشهد خسائر أكبر في عدد الساعات.

ففي الليالي الحارة جدًا، التي تزيد عن 30 درجة مئوية، وجد الباحثون أن مدة النوم تنخفض بمعدل 14 دقيقة ليليا. في الوقت عينه، فإن درجات حرارة تزيد عن 25 درجة مئوية، تؤثر بشكل طفيف على احتمال حصولنا على أقل من 7 ساعات من النوم.

وقد لا تبدو دقائق النوم المفقودة كثيرة إذا قيست على أساس يومي، ولكن على المدى الطويل، يمكن أن تتراكم لتؤثر سلبًا على صحة الإنسان وإنتاجيته.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم