بعد 45 عاما في الفضاء: مسبار ناسا "فوياجر 1" يرسل بيانات غريبة!

رسم توضيحي من وكالة ناسا يظهر موقع "فوياجير 1" في الفضاء
رسم توضيحي من وكالة ناسا يظهر موقع "فوياجير 1" في الفضاء AFP - HO

يواصل مسبار " فوياجر 1" التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا رحلته خارج نظامنا الشمسي، بعد 45 عاما من إطلاقه في الفضاء. لكن اللافت الآن، أن المسبار الفضائي بدأ بإرسال بيانات غريبة تحير مهندسيها.

إعلان

وأكدت الوكالة أن المسبار لا يزال يعمل بشكل جيد كما يجب، لكن التحليلات التي يرسلها لا تتطابق مع تحركات المركبة الفضائية واتجاهها، ما يشير إلى أن المركبة مشوشة بشأن موقعها.

ويبعد تقع "فوياجر 1" حوالي 23.3 مليار كيلومتر عن كوكبنا، لكن هذه المسافة البعيدة لا تمنعها من إرسال بيانات علمية قيمة وتلقي الأوامر من قمرة القيادة على سطح الأرض.

لكن المسبار يواجه حاليا مشكلة مع نظام "AACS"، الذي يمكن العلماء من التحكم في اتجاه المسبار. لكن هذه المشكلة ليس لها تأثيرا كبيرا على الوظائف الأساسية، بحسب ناسا.

لذلك يواصل مهندسو الوكالة أبحاثهم لفهم المشكلة التي طرأت، ويحاولون التكيف مع الوضعية الجديدة. فنظرا إلى المسافة بين "فوياجر 1" والقاعدة، يستغرق الأمر يومين ليتم إرساله واستلامه مرة أخرى. كما تدرك ناسا جيدًا أن المسبار يقترب من سن 45 عاما وأنه قد يتعطل في أي وقت.

يذكر أن المسبار زار كوكبي المشتري وزحل، وكان أول مسبار يقدم صورة تفصيلية لهذين الكوكبين الضخمين بالإضافة إلى أقمارهما. وابتداء من يوم الخميس 21 مارس 2013 صار أول مركبة أرضية تغادر النظام الشمسي وتم تمديد مهمته لدراسة حدود المجموعة الشمسية وكذلك حزام كويبر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم