"ناسا" تشير إلى "بيانات مريبة" التقطها تلسكوب "هابل" لم يتمكن العلماء من تفسيرها

تلسكوب هابل
تلسكوب هابل AP

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أن "شيئا غريبا" يحدث مع كيفية توسع كوننا ولا يمكن تفسيره بالفيزياء الحالية، بعد تحليل بيانات من تلسكوب هابل الفضائي أظهرت وجود تناقض كبير بين معدل تمدد الكون الحالي مقارنة بالمعدل بعد الانفجار العظيم مباشرة.

إعلان

فعلى مدار الثلاثين عامًا الماضية، ساعد تلسكوب هابل على قياس معدل تمدد الكون وتمكن من لتحديد أكثر من 40 "علامة" للمكان والزمان لمساعدة العلماء على قياس معدل توسع الكون بشكل أكثر دقة.

لكن الوكالة الأمريكية أشارت إلى أنه كلما زادت دقة هذه القياسات يتبين أكثر حدوث "شيء غريب". وأضاف بيان لناسا: يدعم هذا الاكتشاف فكرة أن شيئًا غريبًا يحدث، وربما يتضمن فرعا جديدا تماما لعلم الفيزياء".  

وتأتي هذه الظاهرة الغريبة بين النجوم في أعقاب الاكتشافات الأخيرة فيما يتعلق بـ"الطاقة المظلمة"، وهي قوة دافعة غامضة سرعت من تمدد الكون. وبمساعدة تلسكوب هابل وغيره من الأدوات المتطورة، تمكن علماء الفلك من جمع البيانات الأكثر دقة حتى الآن فيما يتعلق بمقياس الزيادة بين المجرات.

لكن مع ازدياد دقة القياسات أدت بشكل متناقض إلى زيادة الغموض: "فقد اكتشف العلماء اختلافا بين معدل التوسع الحالي، وبين الحسابات التي تنبأت بمعدل توسع مختلف".

لذلك، فإن العلماء غير قادرين على تفسير هذه الاختلافات. ومع ذلك، فإن التناقض يشير إلى أن هناك شيئا مريبا يحدث في الكون وقد يتم الإجابة عنه عبر فرع جديد من الفيزياء خاص بالكون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم