لغز مزدوج يلف إشارات راديو قوية تصلنا من مجرة صغيرة

صورة تعبيرية للفضاء الخارجي
صورة تعبيرية للفضاء الخارجي © pixabay

اكتشف علماء الفلك "تدفقا راديويا سريعا وغامضا ومتكررا"، ينبعث من مجرة صغيرة تقع على بعد 3 مليارات سنة ضوئية.

إعلان

فقد أشار بحث جديد، نشر يوم الأربعاء 8 حزيران – يونيو 2022، إلى أن هذه الإشارة اللاسلكية فريدة من نوعها مقارنة مع اكتشافات أخرى للتدفقات الراديوية في السنوات الأخيرة.

ومن المعروف أن التدفقات الراديوية السريعة، هي دفعات من الموجات الراديوية بطول ملي ثانية في الفضاء. وتمكن علماء الفلك من تتبع بعض الإشارات الراديوية ومعرفة مجراتهم الأصلية، لكنهم لم يحددوا بعد السبب الحقيقي لهذه الومضات.

واكتشف العلماء هذا الومض، المسمى FRB 190520، في 20 مايو 2019. ولدى إجراء مراقبة دقيقة، تبين أمرا غريبا، إذ كان الجسم يطلق دفعات متكررة من موجات الراديو.

في عام 2020، استخدم الفريق مجموعة التلسكوبات في نيومكسيكو لتحديد أصل الانفجار قبل التركيز عليه باستخدام تلسكوب سوبارو في هاواي. أظهرت ملاحظات سوبارو أن الانفجار يأتي من أطراف مجرة قزمة بعيدة.

كما كشفت عملية المراقبة أيضًا أن الجسم السماوي يطلق باستمرار موجات راديو ضعيفة بين رشقات التدفقية القوية. هذا مشابه جدا للانفجار الراديوي السريع المتكرر المعروف: FRB 121102 ، الذي تم اكتشافه في عام 2016.

وقال أحد المشاركين في هذه الدراسة: "نحن الآن في الواقع بحاجة إلى شرح هذا اللغز المزدوج ولماذا يتم العثور على تدفقات قوية وضعيفة بشكل مستمر معا في بعض الأحيان".

وتابع: هل هذا الأمر شائع لدى التدفقات القوية عندما تكون في بداية عمرها؟ أو ربما يكون الجسم الذي يصنع التدفقات هو ثقب أسود هائل يلتهم نجمًا مجاورًا بشكل فوضوي؟ هناك نظريات عدة ويجب الاستمرار بدراسة هذه الظاهرة للوصول إلى فهم أفضل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم