ناسا تطلق تحقيقا حول "الأطباق الطائرة": "قضية بالغة الأهمية للأمن القومي"

أطباق طائرة
أطباق طائرة © ويكيبيديا

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية ناسا يوم الخميس 9 حزيران – يونيو 2022 عن إطلاق تحقيق سيستمر لأشهر عدة بإشراف فريق مستقل بهدف دراسة المعلومات المتوافرة عن الأجسام الطائرة المجهولة.

إعلان

وأوضحت ناسا أنه لا يوجد دليل على أن هذه الظواهر تأتي من مصادر خارج كوكب الأرض. لكن الموضوع بالغ الأهمية بالنسبة لها، لأنه يتعلق بقضايا الأمن القومي وأمن الملاحة الجوية.

وبعد الاستخبارات الأمريكية العام الماضي، جاء دور وكالة الفضاء الأمريكية للنظر في هذه المسألة. وكشف أحد المدراء في الوكالة الفضائية، توماس زوربوشن خلال مؤتمر صحفي أن إحدى أهداف هذه التحقيق يتمثل بإقناع الجميع أن المنهجية العلمية صالحة لمعالجة جميع الظواهر"، بما فيها هذه الأجسام المجهولة.

وسيضم هذا التحقيق، الذي من المقرر أن يبدأ في أوائل الخريف ويستمر 9 أشهر، علماء بارزين وخبراء في مجال الطيران. كما وعدت الوكالة نشر تقرير علني بعد انتهائه.

ووضعت ناسا ثلاثة أهداف لهذه الدراسة: جمع البيانات الموجودة، تحديد المعلومات التي تنقص والطريقة الفضلى للحصول عليها، وتحديد الأدوات التي ستستخدم في المستقبل لتحليل مثل هذه الأجسام.

وفي حزيران - يونيو 2021، زعمت المخابرات الأمريكية في تقرير طال انتظاره أنه لا يوجد دليل على وجود كائنات فضائية، مع الاعتراف بأن عشرات الظواهر التي لاحظها الطيارون العسكريون لا يمكن تفسيرها.

وفقًا للبنتاغون، تم الإبلاغ عن عدد متزايد من الأجسام مجهولة الهوية في السماء على مدار السنوات الماضية. وقال دانيال إيفانز، المسؤول عن تنسيق الدراسة لوكالة الفضاء: "لا أعتقد أن أي شخص قد نظر بشكل منهجي إلى ظواهر جوية مجهولة في الماضي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم