دراسة إسرائيلية: تقنية جديدة تفتح الطريق أمام معالجة مرضى الإيدز بجرعة واحدة فقط

فيروس إتش.آي.في المسبب لمرض الإيدز
فيروس إتش.آي.في المسبب لمرض الإيدز AP - Cynthia Goldsmith

اختبر باحثون إسرائيليون وأميركيون بنجاح تقنية جديدة يمكن أن تمهد الطريق لعلاج فريد من نوعه للمصابين بفيروس إتش.آي.في المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

إعلان

فلأول مرة في العالم، تمكن العلماء من صنع خلايا الدم البيضاء من النوع B داخل الجسم حتى يتمكن المريض من إفراز الأجسام المضادة ضد فيروس إتش.آي.في.

وأشارت الدراسة، التي أصدرتها جامعة تل أبيب ونشرت في مجلة "نيتشر" المرموقة، إلى أن جميع الحيوانات التي تم اختبارها في خلال هذه التجربة كانت تتمتع بكميات كبيرة من الأجسام المضادة بعد تلقي العلاج.

ووفقا للدراسة، سيُتاح للأشخاص المصابين بالإيدز عما قريب خيار العلاج بجرعة لقاح واحدة فقط.

وهَدَفَ البحث إلى هندسة هذه الخلايا من النوع B بشكل وراثي داخل جسم شخص مصاب بالإيدز. واعتمدت التقنية الجديدة على نظام المناعة البكتيري ضد الفيروسات، حيث تستخدم البكتيريا أنظمة كريسبر كمحرك بحث جزيئي، الذي يحدد التسلسلات الفيروسية ويقوم بتعطيلها.

وأوضح أحد المشاركين في هذه الدراسة: "حتى الآن، لم يتمكن سوى عدد قليل من العلماء من تحضير الخلايا البائية خارج الجسم. لكن في هذه الدراسة، كنا أول من فعل ذلك داخل الجسم، وقامت هذه الخلايا بتوليد الأجسام المضادة التي نحتاجها لمحاربة الفيروس".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم