"أهم اكتشاف لعلم المتحجرات في أمريكا الشمالية": بقايا ماموث محنطة عمرها أكثر من 30 ألف سنة

بقايا الماموث التي عثر عليها في كندا
بقايا الماموث التي عثر عليها في كندا AFP - -

عثر عامل مناجم ذهب في مقاطعة يوكون الكندية من العثور على بقايا ماموث صوفي، هي الأكثر اكتمالا التي اكتشفت في أميركا الشمالية حتى الآن.

إعلان

وتعود البقايا إلى ماموث طفل انثى، أطلق عليها اسم "نان شو غا"، ويرجح العلماء أنها تجمدت وماتت في التربة الصقيعية خلال العصر الجليدي، أي قبل أكثر من 30 ألف سنة.

من جانبه، اعتبر الدكتور جرانت زازولا، عالم الحفريات في حكومة مقاطعة يوكون، إن عامل المنجم حقق "أهم اكتشاف في علم المتحجرات في أمريكا الشمالية". ويعتقد زازولا أن الماموث الصغيرة كانت مع والدتها قبل أن يغامر بالابتعاد قليلا ويعلق في الوحل.

وبفضل عامل البرد، حنطت هذه البقايا إلى حد كبير، إذ لا تزال لديها أظافر سليمة، وجلد، وشعر، وجذع، وحتى أمعاؤها لا تزال تحتوي الوجبة الأخيرة من العشب موجودة.

وتشتهر مقاطعة يوكون باحتوائها على العديد من البقايا التي تعود إلى العصر الحجري، ولكن نادرا ما يتم اكتشاف مثل هذه الاكتشافات النقية والمحفوظة جيدا. وفي هذا الإطار قال زازولا: "بصفتي عالم متحجرات حول العصر الجليدي، كان حلمي حياتي أن ألتقي وجها لوجه مع ماموث صوفي حقيقي.

يذكر أن الماموث الصوفي بقي يجوب الأرض حتى حوالي 4000 عام. وقام البشر الأوائل باصطياده للحصول على الطعام واستخدموا عظامه وأنيابه للفن والأدوات والمساكن. لذلك، ينقسم العلماء حول ما إذا كان الصيد أو تغير المناخ قد دفع بهم إلى الانقراض.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم