ناسا على بعد خطوة واحدة من اكتشاف حياة ميكروبية قديمة على المريخ

على سطح كوكب المريخ
على سطح كوكب المريخ © أسوشيتد برس

تمكنت المركبة الفضائية "كيوريوسيتي" التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا من تقديم أدلة حول وجود عنصر أساسي للحياة على المريخ.

إعلان

فقد كشف بيان صحفي أن العلماء الذين استخدموا بيانات من مركبة " كيوريوسيتي" قاموا بقياس إجمالي الكربون العضوي في صخور المريخ لأول مرة. وأظهرت النتائج أن هناك وفرة من هذا المكون الرئيسي للحياة على الكوكب الأحمر.

وكانت مركبة " كيوريوسيتي" قد هبطت على المريخ في 5 آب - أغسطس 2012، بينما هبطت المركبة الأحدث من طراز Perseverance في 18 شباط – فبراير 2021.

وأشارت جينيفر ستيرن من مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا إلى أن "إجمالي الكربون العضوي يشكل إحدى المؤشرات العديدة التي تساعدنا على فهم كمية المواد المتاحة كمواد وسيطة لكيمياء البريبايوتك وعلم الأحياء".

وأضافت: "وجدنا ما لا يقل عن 200 إلى 273 جزء في المليون من الكربون العضوي. هذا مشابه أو حتى أكثر من الكمية الموجودة صخور المناطق التي لا تصلح للحياة كثيرا على وجه الكرة الأرضية، مثل أجزاء من صحراء أتاكاما في أمريكا الجنوبية. كما كانت معدلات الكربون العضوي مركزة بشكل أعلى في نيازك المريخ.

يذكر أن الكربون العضوي، أو الكربون المرتبط بذرة الهيدروجين، يشكل الأساس للجزيئات العضوية وهو موجود لدى جميع الكائنات الحية.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الاكتشاف الجديد المتعلق بالكربون العضوي على سطح المريخ لا يثبت وجود الحياة على الكوكب الأحمر، إلا أنه يوفر مؤشرًا على أن الظروف على المريخ ربما كانت مناسبة لنمو الحياة. فالعينات التي تمت دراستها استخرجت من صخور طينية عمرها 3.5 مليار سنة قرب منطقة بركانية.

وعلى الرغم من أن الباحثين يقولون إن النتائج الجديدة توفر بيانات قيمة، إلا أنهم يسلطون الضوء أيضًا على حقيقة أنها لا تقدم دليلا قاطعًا على وجود الحياة على المريخ.

واعتبرت ستيرن انه "بينما لا يمكن استبعاد البعد البيولوجي لهذا الاكتشاف" لا يمكن استخدام النظائر لدعم الأصل البيولوجي لهذا الكربون، إما لأن نطاق العينات يتداخل مع الكربون البركاني والمواد العضوية النيزكية، والتي من المرجح أن تكون مصدر هذا الكربون العضوي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم