العلماء يعثرون على "الكحول" في الفضاء: "اكتشاف قد يحمل سر تكون النجوم"

مجرة فضائية
مجرة فضائية © pixabay

رجحت دراسة جديدة أن الباحثين المشاركين فيها من جامعة فيرجينيا توصلوا إلى اكتشاف أكبر جزيء كحول موجود في الفضاء حتى الآن، وهو عبارة عن جزيء "بروبانول".

إعلان

ومن المعروف أن جزيئات البروبانول موجودة في الطبيعة على شكلين، وكلاهما تم تحديده الآن في الفضاء: بروبانول العادي، الذي تم اكتشافه في منطقة تشكل النجوم لأول مرة، والآيزو بروبانول (المكون الرئيسي في معقم اليدين)، والذي لم يسبق رؤيته في شكل بين النجوم من قبل.

وستساعد هذه الاكتشافات في إلقاء الضوء على كيفية تشكل الأجرام السماوية مثل المذنبات والنجوم.

ويشير عالم الكيمياء الفلكية روب جارود إلى أن اكتشاف كل نوعي البروبانول يساهم بشكل فريد في تحديد آلية تشكيل كل منهما. وقال: "نظرًا لأنهم يشبهان بعضهما البعض كثيرا، فإنهما يتصرفان بطرق متشابهة جدا، مما يعني أن الجزيئين يجب أن يكونا موجودين في نفس الأماكن وفي نفس الأوقات".

تم العثور على جزيئات الكحول هذه في ما يُعرف باسم "غرفة الولادة" للنجوم، وهي منطقة تَشكل النجوم العملاقة المسماة Sagittarius B2 (Sgr B2). وتقع المنطقة بالقرب من مركز درب التبانة وعلى مقربة من القوس A * (Sgr A *)، الثقب الأسود الهائل الذي بنيت مجرتنا حوله.

يذكر أن العثور على جزيئات مرتبطة ارتباطا وثيقا - مثل البروبانول العادي والأيزو بروبانول - وقياس مدى وفرتها بالنسبة لبعضها البعض، يساعد العلماء في دراسة التفاعلات الكيميائية التي أنتجتها بشكل أدق.

ويستمر العمل في اكتشاف المزيد من الجزيئات بين النجوم في Sgr B2، سعيا لمعرفة التفاعلات الكيميائية التي تؤدي إلى تكوين النجوم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية