بالصور: علماء يكتشفون نوعا جديدا من الكريستال مصدره الفضاء الخارجي

صورة رمزية للكريستال
صورة رمزية للكريستال © فليكر Linda De Volder

عثر الباحثون على أنواع جديدة من الكريستال مخبأة داخل حبيبات صغيرة من غبار نيزك محفوظ بشكل جيد، بعد ارتطامه بالأرض قبل 9 سنوات فوق منطقة تشيليابينسك الروسية.

إعلان

ففي 15 شباط - فبراير 2013، دخل كويكب يبلغ قطره 18 مترا ووزنه 12125 طنا الغلاف الجوي للأرض بسرعة بلغت حوالي 66950 كم / ساعة. ولحسن الحظ، تفتت النيزك على بعد حوالي 23.3 كيلومترا فوق مدينة تشيليابينسك، جنوب روسيا، ما أدى إلى تناثر أجزاء منه في محيط المنطقة التي انفجر فوقها.

وكان هذه الارتطام حينها فرصة للخبراء قد يدقوا ناقوس الخطر حول التهديدات التي تشكلها النيازك على كوكبنا. كان انفجار نيزك تشيليابينسك هو الأكبر من نوعه الذي يحدث في الغلاف الجوي للأرض منذ حدث تونجوسكا عام 1908.

وفي دراسة حديثة، قام الباحثون بتحليل بعض الأجزاء الصغيرة من الصخور الفضائية التي تُركت بعد انفجار النيزك، والمعروفة باسم غبار النيزك. وقد اكتشف الباحثون أنواع جديدة من البلورات أثناء فحصهم لبقع الغبار تحت مجهر قياسي.

وتتمتع هذه البلورات المكتشفة بخصائص متمايزة عند الكريستال الذي نعرفه على كوكب الأرض. ويشتبه الفريق بأنها تشكلت في ظروف ارتفاع درجة الحرارة والضغط المرتفع الناتجة عن تحطم النيزك، على الرغم من أن الآلية الدقيقة لا تزال غير واضحة.

كما يأمل العلماء في المستقبل تعقب عينات أخرى من غبار النيازك من صخور فضائية أخرى لمعرفة ما إذا كانت هذه البلورات ناتجًا ثانويًا شائعًا لانفجار النيازك أم أنها فريدة من نوعها لانفجار نيزك تشيليابينسك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم