متى سيختفي النبيذ الإيطالي!؟

نبيذ
نبيذ © pixabay

"المناخ يتغير بسرعة كبيرة. وعلى هذا النحو، لن يعود بإمكاننا صنع النبيذ في إيطاليا". بهذه العبارات، حذر صانع النبيذ الإيطالي فرانشيسكو باولو من التغييرات المناخية التي قد تقضي على أشهر أنواع النبيذ في العالم.

إعلان

ففصول الصيف الحارقة التي تشهدها إيطاليا في السنوات الأخيرة تحرق العنب، وتتسبب المناخات المتطرفة المتكررة بشكل متزايد في إتلاف الكروم، إضافة إلى ظهور أنواع غريبة من الحشرات.

ويزعم اتحاد النبيذ الإيطالي أن بلاده هي أكبر منتج لهذا المشروب الكحولي في العالم. لكن بسبب التغير المناخي والاحتباس الحراري، يمكن أن ينخفض ​​إنتاج النبيذ في إيطاليا بنسبة 50 ٪ بحلول عام 2050.

ويشير باولو، الذي يمتلك مصانع نبيذ في منطقة أبروتسو شرق روما، إلى أن موسم قطف العنب في منطقته كان في منتصف شهر أكتوبر – تشرين الأول طيلة 150 عاما، لغاية ثمانينيات القرن الماضي. لكننا اليوم نقطف في منتصف سبتمبر – أيلول.

هذه التحولات لها تأثيرات كبيرة على منتج حساس مثل النبيذ.

ووفقًا لتقرير صادر عن وكالة البيئة الأوروبية، يمكن أن تنخفض المحاصيل الزراعية في إيطاليا بنسبة 50٪ بحلول عام 2050. ويتوقع نفس التقرير أن تفقد الأراضي الزراعية ما يصل إلى 80٪ من قيمتها بحلول نهاية القرن.

كما يتنبأ التقرير أيضًا بخسائر مالية كبيرة إذا تم تأكيد الاتجاه المناخي الحالي، الأمر الذي يتطلب تنفيذ استراتيجيات التكيف.

وبحسب دراسة أخرى قامت بتحليل آثار تغير المناخ على مزارع الكروم حول العالم، فإن زيادة درجة الحرارة بمقدار درجتين مئويتين بحلول عام 2050 ستؤدي إلى انخفاض بنسبة 58٪ في الإنتاج في إيطاليا.

وعلى المدى المتوسط ​​، ولتجنب حرارة الصيف والنضج المبكر، يجب نقل الكروم إلى ارتفاعات أعلى أو استخدام أصناف أكثر مقاومة للجفاف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم