دراسة: نوع من الطفيليات يجعل البشر أكثر جاذبية لزيادة نشاطهم الجنسي

نوع من الطفيليات يجعل البشر أكثر جاذبية لزيادة نشاطهم الجنسي
نوع من الطفيليات يجعل البشر أكثر جاذبية لزيادة نشاطهم الجنسي © pixabay

أشارت دراسة جديدة إلى أن نوعا من الطفيليات قد يجعل البشر المصابين به أكثر جاذبية بهدف تعزيز نشاطهم الجنسي، حتى تتمكن هذه الطفيليات من الانتشار أكثر. وأتت هذه الدراسة ضمن إطار أبحاث أخرى أجريت على التوكسوبلازما (أو المعروفة أيضا بالمقوسة الغوندية T gondii)، لمعرفة تأثيرها على سلوكيات الكائنات المصابة بها.

إعلان

فعلى سبيل المثال، كشفت دراسات سابقة أن التوكسوبلازما جعلت الفئران "تنجذب" إلى بول القطط المفترسة. نتيجة لذلك، تورطت الفئران في سلوكيات خطرة دفعتها لتكون فريسة سهلة للقط. وقد تبين أن التوكسوبلازما تعتبر القطط "مضيفا مثاليا" لها.

لكن تطور الأبحاث في هذا المجال أثبت أن التوكسوبلازما لا تتلاعب بالفئران فحسب، بل بالضباع والشمبانزي والبشر أيضا. فإن جعل المضيف أكثر جاذبية يعني أنه يمكن للتوكسوبلازما أن تنتشر بسهولة أكبر عبر النشاط الجنسي المتزايد.

يذكر أن نصف سكان العالم مصابون بطفيلي التوكسوبلازما. وكانت دراسات سابقة قد لاحظت كيف طورت الطفيليات استراتيجياتها لزيادة فرص انتشارها بين البشر.

فمن المعروف أن الإناث تتجنب بشكل غريزي التزاوج مع الذكور المصابين بالطفيليات، والذين يظهر عليهم عوارض المرض، كوسيلة لحماية نسلهم. فقد طورت بعض الطفيليات القدرة على العيش في جسم المضيف من دون إظهار أعراض مرضية. لكن دراسة أجريت عام 2011 حملت هذه الفرضية خطوة أخرى إلى الأمام معتبرة أن التوكسوبلازما في ذكور الجرذان قد عززت من جاذبيتها لإناث الجرذان.

كما كشفت بعض الدراسات اللاحقة على البشر، أن الرجال المصابين بالتوكسوبلازما لديهم مستويات أعلى من التستوستيرون.

غير أن أحدث دراسة ضمن هذا الإطار، الصادرة عن جامعة توركو في فنلندا، توصلت إلى أن الرجال المصابين بهذا الطفيلي لديهم تناسق أعلى في الوجه. فيما النساء المصابات بالمقوسة الغوندية كان لديهن مؤشر كتلة جسم أقل.

في الجزء الثاني من هذا البحث، تم عرض العديد من الصور على عينة من المشاركين، وطُلب منهم تقييم الأشخاص في الصور من حيث الجاذبية والصحة. واللافت أنه تم تصنيف المصابين بالتوكسوبلازما على أنهم أكثر جاذبية من الأشخاص غير المصابين بها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية