ظاهرة غريبة: جميع صغار السلاحف البحرية في فلوريدا منذ 4 سنوات هم من الإناث

سلحفاة بحرية
سلحفاة بحرية © pxhere

أشار فريق من الباحثين في فلوريدا إلى أن جميع السلاحف التي تم فحصها على مدى السنوات الأربع الماضية كانت من الإناث، وهو اتجاه مقلق يعزوه إلى تغير المناخ.

إعلان

ورأى الفريق أن درجة حرارة الرمال حيث يتم دفن البيض تؤثر على جنس السلاحف البحرية.

تجدر الإشارة إلى أن الذكور يشكلون أقلية صغيرة لدى السلاحف البحرية (عددهم حوالي 10 إلى واحد)، ومع ارتفاع درجة حرارة الرمال، ينمو عدد أقل من الذكور. لكن تغير المناخ يضاعف الضغوط على الحيوانات المهددة بالانقراض.

في هذا الإطار، قالت لوسي هوكس، عالمة البيئة من جامعة إكستر والتي تدرس هذه الظاهرة منذ عام 2007: "هناك سبعة أنواع من السلاحف البحرية، وكلها تنتج المزيد من الإناث مع ارتفاع درجة حرارة الجو".

يذكر أن بيض السلاحف البحرية الموضوعة في رمال تزيد درجة حرارتها عن 31 درجة مئوية ستكون أنثى، وفقًا للإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).

وأوضحت هوكس: "العلماء الذين يدرسون صغار السلاحف البحرية وبيضها لم يعثروا خلال السنوات الأربع الماضية على أي ذكر، بل إناث فقط".

ولا يتشارك الخبراء الآراء عينها حول ما يمكن أن يعنيه هذا بالنسبة لمجموعات السلاحف البحرية.

فعالم الأحياء ديفيد أوينز، الأستاذ الفخري في كلية تشارلستون، اعتبر في وقت سابق أنه في غضون بضعة عقود من الزمن "لن يكون هناك ما يكفي من الذكور في مجموعات السلاحف البحرية لتكاثر".

لكن هوكس اعتبرت أن العملية معقدة أكثر من ذلك، معتبرة أنه من غير الواضح ما الذي يجب أن يكون عليه التوازن "الأمثل" بين الجنسين.

وتلفت العالمة إلى أن الأدلة تؤكد أن هناك حاجة إلى عدد قليل فقط من الذكور لتخصيب البيض. لذلك فمن الممكن، على سبيل المثال ، أن "يكون تزايد أعداد النساء ناجما عن تكيف تطوري لكي تتجنب الانقراض".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية