تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: الشرطة تحمي المساجد في مدينتين بعد تلقيها تهديدات بأعمال عنف وحرق

مسجد بانتان الذي أمرت السلطات الفرنسية بغلقه بسبب تحريضه على الأستاذ صامويل باتي
مسجد بانتان الذي أمرت السلطات الفرنسية بغلقه بسبب تحريضه على الأستاذ صامويل باتي © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان يوم الأربعاء 21 أكتوبر 2020 إنه طلب من السلطات المحلية وضع المساجد في مدينتي بوردو وبيزييه في جنوب غرب فرنسا تحت حماية الشرطة بعد تلقيها تهديدات أو أعمال عنف.

إعلان

وكتب الوزير على تويتر اليوم يقول "مثل هذه الأعمال غير مقبولة على أرض الجمهورية". وذكرت إذاعة "فرانس بلو" على موقعها الإلكتروني في وقت متأخر من مساء الثلاثاء أن مسؤولي مسجد الرحمة في بيزييه رفعوا شكوى للشرطة بعد تلقيهم رسائل كراهية على فيسبوك منها دعوة لحرق المسجد. وتأتي التهديدات بعد أيام من قتل شاب شيشاني لمُدرس تاريخ فرنسي بقطع رأسه بعد أن عرض رسوما كاريكاتورية تصور النبي محمد على تلاميذه في مدرسة بشمال غربي باريس.

وعرضت محطة الإذاعة رسالة على فيسبوك، حُذفت بعد ذلك، تدعو إلى تكريم المُدرس القتيل بحرق مسجد بيزييه. وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس للبرلمان يوم الثلاثاء إن فرنسا بحاجة إلى قانون لمكافحة تهديد حياة الآخرين عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.