تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا تجري اختباراً ناجحاً لصاروخ كروز من على متن جيل جديد من الغواصات النووية

غواصة نووية فرنسية في ميناء بريست
غواصة نووية فرنسية في ميناء بريست © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

أعلن الجيش الفرنسي الثلاثاء 20 تشرين الأول 2020 تنفيذ إطلاق ناجح لصاروخ كروز من غواصة نووية لأول مرة في إجراء يعزز القدرات الاستراتيجية للقوات المسلحة.

إعلان

وقالت وزيرة الجيوش فلورنس بارلي إن هذا النجاح "يمنح قدرة استراتيجية جديدة لقواتنا البحرية ويضعها بين الأفضل في العالم". وأضافت "يمكن لقوات الغواصات الفرنسية اليوم ضرب الغواصات والسفن على السطح وبات بإمكانها الآن تدمير البنية التحتية الأرضية من مسافة بعيدة".

وتنضم فرنسا بذلك إلى الدائرة المغلقة للدول المجهزة بصواريخ كروز البحرية، الشبيهة بصواريخ توماهوك الأمريكية، والتي "اشتهرت" أثناء حرب الخليج عام 1991.

ومع مدى يصل إلى ألف كيلومتر، تهدف صواريخ كروز البحرية إلى ضرب أهداف تقع "في عمق" أراضي العدو، مثل المراكز السياسية أو المضادات الجوية المضادة للطائرات أو الرادارات. وشددت وزارة الجيوش على أن "قدرة هذه الصواريخ على العمل من غواصة تجعل من الممكن تشكيل تهديد دائم وخفي بضربة من البحر".

وتمت تجربة الصاروخ من على متن جيل جديد من غواصات Suffren الهجومية النووية الفرنسية (فئة باراكودا)، وهي الأولى في سلسلة من ست غواصات هجوم نووية جديدة أكثر سرية وأكثر تسليحاً من سابقاتها. ومن المتوقع تسليمها إلى البحرية الفرنسية بحلول نهاية عام 2020، قبل قبولها في الخدمة الفعلية في عام 2021.

تتمثل مهمة الغواصات النووية الفرنسية في حماية حاملات الطائرات وغواصات إطلاق الصواريخ التي تحمل صواريخ نووية، وتعقب غواصات العدو وجمع المعلومات الاستخبارية. بالإضافة إلى ذلك، تستطيع توجيه ضربات ضد أهداف برية والمساهمة في نشر قوات خاصة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.