تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: قاتل الأستاذ صامويل اعترف في رسالة صوتية بالروسية أنه "ثأر للنبي محمد"

من تجمع في ليل الفرنسية تحية للأستاذ صامويل باتي
من تجمع في ليل الفرنسية تحية للأستاذ صامويل باتي © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

نشر قاتل الاستاذ الفرنسي صامويل باتي في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2020 قرب باريس، رسالة صوتية باللغة الروسية على مواقع التواصل الاجتماعي عقب نشره صورة ضحيته، وفق ما علمت فرانس برس يوم الأربعاء 21 أكتوبر من مصدر قريب من الملف.

إعلان

وفي هذا التسجيل الموثّق، قال عبدالله انزوروف، الشيشاني المولود في موسكو، بلهجة روسية ركيكة، إنّه "ثأر للنبي"، ملقياً باللوم على مدرّس التاريخ والجغرافيا لأنّه أظهره "بطريقة مهينة". ويبدو المهاجم متعبا وهو يقرأ رسالته التي استشهد فيها بآيات قرآنية. وقال وفقا لترجمة لفرانس برس "ايها الاشقاء صلوا ليتقبلني الله شهيدا".

وتم تناقل الرسالة على عدة مواقع تواصل اجتماعي وارفقت بتغريدتين نشرهما اللاجئ عبدالله انزوروف الشيشاني الاصل (18 عاما) واعترف فيهما بانه قتل الاستاذ في مدرسة في كونفلان-سانت-اونورين شمال غرب باريس بقطع رأسه. وبعد ارتكاب جريمته، قتل برصاص عناصر الشرطة الذين ابلغوا بما حصل، على بعد 200 متر من جثة الضحية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.