تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لودريان ردا على اردوغان: "سلوك غير مقبول من جانب دولة حليفة"

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان © ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
3 دقائق

توسعت دائرة الجدل الذي اثاره عزم السلطات الفرنسية على تطبيق قوانين الجمهورية بما بتعلق بالعلمانية واحترام حرية التعبير والراي وعدم التراجع امام الترهيب بعد مقتل مدرس فرنسي  على يد مهاجر شيشاني ، فأجمعت القيادات الحزبية والسياسية في فرنسا على ضرورة الدفاع عن مبدا العلمانية احد المرتكزات الأساسية للجمهورية الفرنسية واستنكرت كل هذه القيادات الاستغلال السياسي والتهجمات الخارجية على فرنسا في ضوء ما صدر من تصريحات على لسان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

إعلان

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ندد بما سمّاه "رغبة (تركية) في تأجيج الكراهية" ضد فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون، مشيراً إلى أن السفير الفرنسي لدى أنقرة سيعود إلى باريس "للتشاور" .

انتقد لودريان وهو في طريقه الى مالي ما وصفه ب "سلوك غير مقبول من جانب دولة حليفة" في  إشارة الى الرئيس التركي . وندّد لودريان أيضاً بـ"إهانات مباشرة ضد الرئيس (إيمانويل ماكرون) تم التعبير عنها في أعلى مستويات الدولة التركية".

قال لودريان "في غياب أي تنديد رسمي أو تضامن من جانب السلطات التركية بعد الاعتداء الإرهابي في كونفلان سانت-أونورين، باتت تُضاف منذ بضعة أيام دعاية كراهية وافتراء ضد فرنسا".

باريس كانت اشارت إلى انعدام التضامن من جانب بعض الدول الأخرى، بعد قتل أستاذ التاريخ والجغرافيا صامويل باتي لدى خروجه من المدرسة التي كان يعلّم فيها في المنطقة الباريسية. وقطع رأسه شاب روسي شيشاني متطرّف بسبب عرضه على تلاميذه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد خلال درس عن حرية التعبير. ولكن وزير خارجية الاتحاد الاوروربي جوزف بوريل استنكر كلام اردوغان .

على صعيد الملاحقات القضائية أوقفت السلطات الفرنسية شابا من اصل شيشاني بتهمة تمجيد الإرهاب في حين تقدم شاب اردني وشقيقته بشكوى بتهمه تعرضهما لممارسات لعنصرية بحقهما .

في هذا الوقت اطلقت حملة لمقاطعة المنتوجات الفرنسية في الدول الإسلامية عبر العالم احتجاجا على الملاحقات التي تقوم بها السطات الفرنسية في ألاوساط الإسلامية المتشددة

   

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.