تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ما هي أبرز العمليات الإرهابية التي شهدتها فرنسا خلال السنوات الخمس الأخيرة؟

من مكان الاعتداء الإرهابي الذي ضرب مدينة نيس الفرنسية
من مكان الاعتداء الإرهابي الذي ضرب مدينة نيس الفرنسية © رويترز
نص : محمد بوشيبة
6 دقائق

عانت فرنسا في السنوات الأخيرة من عمليات إرهابية دامية أودت بحياة  مئات  الأشخاص. وتعتبر العملية الإرهابية التي استهدفت مقر صحيفة   شارلي إيبدو عام 2015 بداية العمليات الأكثر  دموية، وهي عملية  نفذها 3 إرهابيين، هم الأخوان كواشي وأميدي كوليبالي الذين أعلنوا انتماءهم لتنظيم الدولة الإسلامية ، وتسببت في مقتل 17 شخصا .

إعلان

 

وكان الهجوم الأول قد استهدف   صحيفة  شارلي "إبدو" في 7 يناير/كانون الثاني 2015  حيث قتل 12 شخصا، بينهم ثمانية من طاقم المجلة الساخرة. وبعدها بيوم قُتل 4 أشخاص في متجر، ثم قُتلت شرطية في مكان آخر. وهي عملية قام بها أميدي كوليبالي  الذي قضت عليه مصالح الامن الفرنسية خلال اقتحامها لمتجر وتحريرها للرهائن.

وفي شهر نوفمبر/ تشرين الثاني  من نفس السنة شهدت  العاصمة باريس  موجة هجمات إرهابية  تعد أكثر دموية تبناها تنظيم الدولة الاسلامية وتسببت في مقتل 130 شخصا وإصابة 413 آخرين. وتعد هذه الهجمات الاسوأ  بدأت بتفجير في ملعب فرنسا  بضاحية سان سان دوني واطلاق النار عشوائيا  على مرتادي  مقاه   ومطاعم ، وهجوم مسلح  ضد حاضرين في مسرح باتكلان في العاصمة باريس .

في مدينة نيس بجنوب فرنسا ، وفي شهر  يوليو/تموز 2016 ، قتل  86 شخصا وأصيب اكثر من 400  شخص  في  حادث دهس إرهابي  بشاحنة نفذه التونسي محمد لحويج بوهلال، في اليوم الوطني لفرنسا "14 يوليو من كل عام"، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية  العملية.

وفي 2 أغسطس/آب 2016، شهدت مدينة "روان" شمالي البلاد حادثا مروعا بمقتل القس الفرنسي الكاثوليكي جاك هامل  وتبنى العملية تنظيم الدولة الإسلامية .

خلال عام 2017 شهدت فرنسا العديد من العمليات الإرهابية .  ففي شهر  فبراير/شباط 2017، أصيب جندي فرنسي بجروح خطيرة أمام متحف اللوفر خلال حادث طعن من قبل إرهابي بسكين. وأعلنت السلطات الفرنسية أن الحادث إرهابي وأن منفذ الهجوم الذي تم توقيفه كان يحاول اقتحام المتحف.

وغير بعيد عن متحف اللوفر حدث اطلاق نار في جادة  الشانزليزيه في باريس في  شهر أبريل/نيسان 2017 أسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين.

خلال سنة 2018 ، في  شهر  يونيو/حزيران، شهدت مدينة "سين-سور-مير"، جنوب شرق فرنسا، حادث طعن بعد أن قامت امرأة تحمل آلة حادة بإصابة اثنين في مركز تجاري، وأعلنت السلطات آنذاك أن دوافع الحادث إرهابية.

وشهدت بلدة "كاركاسون" بمدينة تريب الفرنسية جنوب غربي البلاد، في شهر مارس/آذار 2018، قيام إرهابي باحتجاز رهائن في محل تجاري ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أربعة آخرين. 

وكشفت السلطات الفرنسية أن منفذ الهجوم يدعى رضوان لكديم سرق سيارة وقتل 3 أشخاص واحتجز رهائن، وقامت الشرطة بقتله، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية العملية.

وفي شهر  مايو/أيار 2018، تبنى تنظيم الدولة الإسلامية   عملية إرهابية قام بها  شاب من أصل شيشاني   هاجم  مدنيين ورجل شرطة بحي "الأوبرا" في العاصمة باريس ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين.

وشهدت مدينة ستراسبورج الفرنسية شهر ديسمبر/كانون الأول 2018، حادثا مأساويا، حيث أطلق مسلح النار على مارة وسط المدينة في سوق لعيد الميلاد.وأسفر الحادث عن سقوط 4 قتلى و12 مصابا،

في مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019   ميكايل هاربون، خبير الكمبيوتر البالغ 45 عاما في دائرة المعلومات في مركز شرطة باريس، يقتل أربعة من زملائه بسكين مطبخ. يستمر الاعتداء 30 دقيقة قبل أن يرديه أحد ضباط الشرطة. ويتبين لاحقا أن هاربون اعتنق الاسلام قبل نحو 10 سنوات وكان قريبا من التيار السلفي.

وخلال سنة 2020  شهدت فرنسا  خلال تشرين الأول/أكتوبر عملا ارهابيا  بقطع رأس استاذ قرب العاصمة باريس عرض رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في حصة دراسية. الشرطة تقتل  المهاجم وفتحت  النيابة العامة تحقيقا بتهمة ارتكاب "جريمة مرتبطة بعمل إرهابي" و"مجموعة إجرامية إرهابية".

وفي شهر أيلول/سبتمبر 2020  رجل مسلح بساطور يهاجم شخصين ويصيبهما بجروح خطيرة في هجوم إرهابي مفترض أمام المقر السابق لأسبوعية تشارلي إيبدو الساخرة في باريس، بعد ثلاثة أسابيع على بدء جلسات محاكمة شركاء مفترضين لمنفذي الاعتداء الدامي على موظفي المجلة عام 2015.

لاجئ سوداني عمره 33 عاما يشن هجوما بسكين    - شهر نيسان/أبريل 2020 في بلدة رومان سور إيزير بجنوب شرق فرنسا، في وضح النهار ويقتل شخصين. يتم توقيف المعتدي من دون مقاومة، ويفتح القضاء تحقيقا في بـ"ارتكاب جرائم قتل ومحاولات قتل على علاقة بمشروع إرهابي".

وفي شهر كانون الثاني/يناير  ، رجل يحمل سكينا يشن هجوما في حديقة جنوب باريس فيقتل رجلا كان يسير مع زوجته ويجرح شخصين آخرين قبل أن تقتله الشرطة. يتولى محققو قضايا مكافحة الإرهاب التحقيق في أعقاب أدلة على أن الشاب ناتان سي. البالغ 22 عاما كان قد اعتنق الاسلام مؤخرا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.