تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اعتداء نيس

فرنسا تعزز تأمين أراضيها "لضمان سلامة مصالحها ومواطنيها" عقب اعتداء نيس

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

عقب الاستنكار الدولي الذي خلفه الاعتداء الجهادي على كنيسة في نيس، دعت فرنسا مواطنيها المقيمين خارج البلاد إلى الحيطة وعززت تأمين أراضيها خاصة أماكن العبادة والمؤسسات التعليمية.

إعلان

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عقب اجتماع لمجلس الدفاع أشرف عليه الرئيس إيمانويل ماكرون يوم الجمعة 30 أكتوبر 2020، "جرى مساء أمس بعث رسالة +طوارئ هجوم+ (أعلى مستوى تحذير في خطة الأمن الفرنسية) إلى جميع مواطنينا في الخارج، أينما وجدوا، لأن التهديد في كل مكان".   

وقال لودريان "مررنا من الكراهية الافتراضية إلى العنف الواقعي، وقررنا اتخاذ جميع التدابير لضمان سلامة مصالحنا ومواطنينا".

وكرر جان إيف لودريان أن "التهديد في كل مكان"، في تنبيه للفرنسيين المقيمين خارج البلاد.

من جهته قال وزير الداخلية جيرالد دارمنين "لسنا في حرب ضد دين بل ضد إيديولوجيا، الإيديولوجيا الإسلامية".  

وأضاف أن مجلس الدفاع المجتمع يوم الجمعة قرر وضع 7 آلاف عنصر أمني بتصرف محافظي المناطق، نصفهم من احتياطيي الدرك، لضمان الأمن. وسيكون تعزيز تدابير الأمن في محيط الكنائس "كبيرا" نهاية هذا الأسبوع لمناسبة عيد جميع القديسين في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر. وسيتعزز تأمين المؤسسات التعليمية أيضا مع العودة إلى مقاعد الدراسة يوم الاثنين عقب العطلة لمناسبة العيد الكاثوليكي.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.