ما الذي ينتظره الفرنسيون من كلمة رئيسهم هذا المساء؟

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون REUTERS - POOL

تشخص أنظار الفرنسيين، مساء الإثنين 24 نوفمبر 2020، إلى شاشات التلفزة لمعرفة ما سيعلنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن تخفيف الحجر الصحي المفروض عليهم، ومتى سينتهي الكابوس الذي يقبض على صدورهم، ويضغط على أوضاعهم النفسية إلى درجة الاكتئاب الذي تحدث عنه قادة المعارضة الفرنسية في إطار تطرقهم إلى الاستراتيجية الواجب اعتمادها في مواجهة فيروس كورونا، وبالتالي فإن الفرنسيين ينتظرون أن يشير لهم ماكرون إلى آفاق المستقبل.

إعلان

كما أنهم يريدون معرفة متى يتمكنون من السفر، وأهم ما يتشوق الفرنسيون لسماعه من فم رئيسهم هو ما إذا كان بمقدورهم التنقل خلال نهاية العام بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة. فعيد الميلاد يشكل أكبر مناسبة في السنة للم شمل العائلات الفرنسية.

كما أن الفرنسيين ينتظرون من رئيسهم الإعلان عن الاستراتيجية الفرنسية الخاصة بعملية التلقيح ضد الفيروس، لاسيما أن عدداً من البلدان قد أعلن أن عملية التلقيح ستبدأ خلال الأسابيع أو الأشهر المقبلة. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم