تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكم على إمام مسجد باكستاني في فرنسا بالسجن 18 شهرا لـ "الإشادة بالإرهاب"

مسلمون يؤدون الصلاة في مسجد بفرنسا
مسلمون يؤدون الصلاة في مسجد بفرنسا © فليكر (Defence Images)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

حكم على إمام مسجد باكستاني عمل في مدينة فيلييه-لو-بيل بمنطقة باريس يوم الخميس 26 نوفمبر 2020 بالسجن 18 شهرا بتهمة "الإشادة علنا بعمل إرهابي"، بعد مقاطع فيديو نُشرت على شبكة التواصل الاجتماعي تيك توك.

إعلان

كما مُنع الرجل المحتجز البالغ من العمر 33 عامًا أيضًا من الإقامة في فرنسا التي وصل إليها في سنة 2015.

   وتمت مقاضاته بسبب ثلاثة مقاطع فيديو صوّرها في غرفته.

   في 9 أيلول/سبتمبر، أثار مسألة إعادة نشر شارلي إيبدو الرسوم الكاريكاتورية من خلال التأكيد على وجه الخصوص على أن "المسلمين يفتدون النبي بأرواحهم".

   وفي اليوم الثاني أشاد بما فعله باكستاني متهم بإصابة شخصين بجروح خطيرة بساطور أمام المبنى السابق للأسبوعية الساخرة شارلي إيبدو في باريس.

   لم يتحدث الرجل عن دوافعه وتحدث عبر مترجمة بلغة الأوردو، واعتذر عدة مرات مؤكدًا أنه متصوف وأن الإسلام بالنسبة له "رسالة سلام ومحبة".

   وقال في المحكمة: "لم أكن على علم بالقانون، أردت أن أحصل على إعجابات وعلى أكبر عدد ممكن من المتابعين".

   وكان الادعاء قد طلب الحكم عليه بالسجن 24 شهرًا.

 

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.