فرنسا تتسلم من النروج أحد المشتبه بهم في هجوم في باريس عام 1982 للمثول أمام القضاء

محكمة
محكمة pixabay

وصل وليد عبد الرحمن ابو زايد، أحد المشتبه فيهم في اعتداء وقع العام 1982 في الحي اليهودي في باريس، إلى فرنسا مساء الجمعة 4 ديسمبر 2020 بعدما رحّلته النروج، على ما أفاد مصدر ملاحي.

إعلان

وكان وليد عبد الرحمان، البالغ 62 عاما، يقيم في أوسلو منذ العام 1991. وسمحت النروج في 27 تشرين الثاني/نوفمبر بتسليمه إلى فرنسا مع مهلة عشرة أيام لتنفيذ القرار.

وسيوضع في الحبس في مركز الحجز الإداري على أن يمثل يوم السبت 05 ديسمبر أمام قاضي التحقيق في قضايا الإرهاب في محكمة باريس الجنائية، على ما أفاد مصدر مطلع على الملف.

ففي التاسع من آب/اغسطس 1982 ألقت مجموعة تضم ثلاثة إلى خمسة رجال قنبلة يدوية على مطعم في الحي اليهودي في باريس ومن ثم أطلق أفرادها النار داخل المطعم وعلى المارة.

ونسب الهجوم سريعا إلى فتح-المجلس الثوري بقيادة أبو نضال، الفصيل المنشق عن منظمة التحرير الفلسطينية.

وأصدرت فرنسا في 20 شباط/فبراير 2015 مذكرة توقيف دولية في حق هذا الفلسطيني المولود العام 1958 في الضفة الغربية والذي حصل على الجنسية النروجية العام 1997.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم