تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صفحة فرنسا: مائة ألف فرنسي يخضعون للتطعيم نهاية الأسبوع، وإلغاء "يوم نانت المجنون"

موريسيت أول امرأة تتلقى لقاح ضد كورونا في فرنسا
موريسيت أول امرأة تتلقى لقاح ضد كورونا في فرنسا AFP - THOMAS SAMSON
نص : فائزة مصطفى
3 دقائق

نرصد في صفحة أخبار فرنسا، يوم السبت 09 يناير 2021، آخر مستجدات الأزمة الصحية التي فرضها وباء كورونا، إضافة إلى تداعيات تمديد إغلاق المواقع والمؤسسات الثقافية على سيرورة أبرز الفعاليات الفنية.

إعلان

أقاليم تُقدم توقيت حظر التجول الليلي إلى السادسة مساء.

يتوقع وزير الصحة الفرنسي أوليفي فيران تسجيل هذا الرقم الذي راهنت الحكومة على تحقيقه منذ انطلاق حملة التطعيم، وقد رافق الوزير رئيس الوزراء جان كاستكس لمعاينة خطة سير العملية في منطقة أكيتان بإقليم أوبيريني، كما أعلنت الحكومة عن فرض حظر التجوال في ثمانية أقاليم جديدة   من السادسة مساء بدلا من الثامنة مساء بدءا من يوم الأحد 10 يناير كانون الثاني الحالي. بينما تقوم السلطات المحلية بضاحية بانيو الباريسية بحملة فحوصات كبيرة بعد اكتشاف السلالة المتحورة من الفيروس في إحدى المدارس.

ويواصل عدة مسؤولين محليين انتقاد خطة الحكومة للترويج لعملية التلقيح في البلاد، على غرار كزافييه برتروند رئيس منطقة أو دو فرانس خلال حديث مع قناة بي أف تي في السبت 09 يناير كانون الثاني الجاري، إذ قال: "أعتقد بأن رئيس الجمهورية أراد أن يجنب الجميع عملية التلقيح، سواء من هم مع أو ضد، لقد أعطينا أهمية أكثر لهؤلاء الذين يرفضون الخضوع للتطعيم، لكن إذا ركزنا على من يرغبون في ذلك سنضمن نجاح العملية، بل سيكون هؤلاء سفراء لحملات التطعيم"، ويضيف: "أتعلمون ما ينقصنا في المسألة؟، إنها حملة الاتصال كبيرة تستهدف جمهورا أوسع، وطبعا يتم تعيين شخص واحد للحديث عن العملية بدلا من الآلاف، ولإقناع الفرنسيين، يجب وضع أفضل خطة للاتصال تكون أوضح، وأكثر انسجاما".

و كشف رئيس الهيئة العليا للصحة دومينيك لوغوديك عن معاينة اللقاح الذي طوره مختبر أسترازينيكا للتحقق من فعاليته قبل نهاية هذا الشهر. لينضم الى نوع آخر من اللقاحات وهو فايزر بيونتيك المستخدم على نطاق أوسع في فرنسا وفي جميع دول الاتحاد الأوروبي.

استحالة تكريم عمالقة الموسيقى

يطلق اسم "يوم نانت المجنون" على التظاهرة الموسيقية الكبيرة في هذه المدينة، لكن الطبعة الحالية التي كانت مقررة يومي الثلاثين والحادي والثلاثين من الشهر الجاري لن يتم تنظيمها نظرا للإجراءات الصحية المفروضة بسبب الوباء. وتمديد الحكومة قرار غلق المواقع الثقافية.

وكانت هذه الطبعة السابعة والعشرون مخصصة للموسيقارين العالمين باخ وموزار، لكن المنظمين يبحثون عن بدائلَ رقمية لبث الحفلات الموسيقية خلال فصل الربيع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.