سفينة "أوشن فايكينغ" لإنقاذ المهاجرين تغادر مرسيليا وتستأنف نشاطها في المتوسط

سفينة أوشن فايكينغ في مرسيليا
سفينة أوشن فايكينغ في مرسيليا © أ ف ب

غادرت "أوشن فايكينغ"، سفينة الإنقاذ التابعة لمنظمة "أس أو أس مدتيرانييه" غير الحكومية، الاثنين ميناء مرسيليا في جنوب شرق فرنسا، عائدة إلى البحر المتوسط حيث تتزايد عمليات عبور المهاجرين، وفق ما ذكرت المنظمة على تويتر.

إعلان

وكتبت المنظمة في تغريدة على تويتر الاثنين "في الأيام المقبلة، سيقوم 22 عضوًا من فريق الإنقاذ والفريق الطبي التابع ل+أس أو أس مدتيرانييه+ بالتدريب على عمليات الإنقاذ في البحر". في منتصف كانون الأول/ديسمبر، قالت صوفي بو، مديرة المنظمة في فرنسا، "سنتجه إلى البحر بكل إصرار، لكننا ندرك جيدًا أن الوضع الصحي والسياسي حساس للغاية".

وكان عام 2020 سيئا بالنسبة للمنظمة بعدما تم احتجاز  سفينتها لمدة خمسة أشهر في إيطاليا، في ظل ارتفاع عدد المراكب المحملة بالمهاجرين في وسط البحر المتوسط، والمتجهين إلى أوروبا انطلاقا من ليبيا أو تونس بشكل خاص، معرِّضين حياتهم للخطر.

وكانت السلطات الإيطالية قد فرضت على المنظمة غير الحكومية القيام بتصليحات "مكلفة" لجعل السفينة مطابقة اكثر للمواصفات، وبينها إضافة أطواق النجاة وسترات نجاة إضافية. وفي 2020، لقي أكثر من 1200 مهاجر مصرعهم في البحر المتوسط، غالبيتهم على هذا المسار، وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة. وتشير "اس أو أس مدتيرانييه" إلى انها قامت بإنقاذ أكثر من 31 ألف شخص منذ بدء عملياتها في عام 2016.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم