تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خبّاز فرنسي في المستشفى بعد إغمائه بسبب إضرابه عن الطعام دعما لغيني مهدد بالترحيل

الخبازالفرنسي ستيفان رافاكليه
الخبازالفرنسي ستيفان رافاكليه AFP - SEBASTIEN BOZON
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

نُقل إلى المستشفى يوم الثلاثاء 12 يناير 2021 خبّاز فرنسي مضرب عن الطعام منذ ثمانية أيام احتجاجا على ترحيل السلطات متدربا غينيا يعمل لديه،  وقد أدخل قسم الطوارئ بعد عارض صحي، على ما أفادت مصادر رسمية لوكالة فرانس برس.

إعلان

 وأكدت سلطات منطقة دو في شرق فرنسا أن الخباز ستيفان رافاكليه المتحدر من مدينة بيزانسون "بات منذ قبيل التاسعة صباحا في رعاية عناصر الإنقاذ الذين نقلوه" إلى المستشفى.

   وأوضحت صوفي روسو المسؤولة عن المبيعات في المخبز حيث يعمل الخبّاز البالغ 50 عاما أن الأخير أصيب بحالة إغماء حين كان في سيارته أمام المخبز، "وهو في المستشفى لكن حالته ليست خطرة".

   وفي اتصال معه لدى وجوده في قسم الطوارئ، قال رافاكليه إنه يشعر بـ"وهن شديد". وهو لا يتغذى سوى من المرق وقد فقد ثمانية كيلوغرامات من وزنه منذ بدء إضرابه عن الطعام. وهو يتلقى زيارة من ممرضة كل يومين.

   وبدأ رافاكليه إضرابه عن الطعام بعدما اضطر المتدرب السابق لديه لايي فوديه تراوريه (18 عاما) إلى وقف تدريبه. وقد صدر أمر بإجبار هذا الغيني على مغادرة الأراضي الفرنسية بعدما كان يعيش في منطقة أوت-سون بصفة قاصر معزول.

   ولجأ الغيني الشاب إلى المحكمة الإدارية في بيزانسون للطعن قضائيا بأمر الطرد الصادر في حقه، وسيُدرس ملفه في 26 كانون الثاني/يناير.

   وبحسب محاميته، تعتبر السلطات المحلية أن الأوراق الثبوتية العائدة لتراوريه ليست أصلية. ولفتت المحامية إلى أن هذه الأوراق موجودة حاليا لدى السفارة الغينية في فرنسا للمصادقة عليها.

   وناشدت شخصيات من العالم السياسي والنقابي والفني والأدبي في مقال صحافي نُشر الاثنين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى "مساعدة خبّاز بيزانسون المضرب عن الطعام".

   وجمعت عريضة أطلقها رافاكليه دعما للمتدرب الغيني الشاب، يوم الثلاثاء أكثر من وجمعت عريضة أطلقها رافاكليه دعما للمتدرب الغيني الشاب، الثلاثاء أكثر من 220 ألف توقيع.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.