كوفيد 19: هل يجب أن نبقى صامتين في المواصلات العامة؟

مترو باريس
مترو باريس © رويترز

التوقف عن الكلام، وعن إجراء مكالمات هاتفية في المترو أو في حافلات النقل العمومي للحد من مخاطر انتقال فيروس كورونا، هذه هي التوصية الجديدة للأكاديمية الوطنية للطب التي تم الإعلان عنها يوم السبت 23 يناير .إلا أن هذه التوصية  تلقاها الفرنسيون بطرق مختلفة ، في العاصمة باريس.

إعلان

-"نحن لسنا روبوتات،"لن نمشي من دون التحدث أو إجراء مكالمة هاتفية ،" يعلق أحد الباريسيين ،ويقول مستخدم آخر: "يمكن أن تكون فكرة جيدة إذا كانت تساعد في احتواء الفيروس والعودة إلى الحياة الطبيعية بشكل أسرع".

-"لدينا بالفعل الكثير من القيود"  

يوضح عالم الأوبئة الدكتور باسكال كريبي:  

 "لدينا بالفعل الكثير من القيود ، ويمكن أن يكون هذا الأجراء  مفيدًا، لكن  المشكلة الوحيدة هي أنه من خلال إضافة تدابير إلى الإجراءات  ، فإننا نجازف بفقدان  دعم السكان  المستائين أصلا من الاجراءات التي فرضها الوباء.  " 

لكن  عضو الأكاديمية  "باتريك بيرشي "أعلن في حديثه مع  مختلف وسائل الإعلام الفرنسية   " إنه إذا لم يكن هناك سوى 3 أشخاص فقط في عربة مترو ،فلن تكون هناك مشكلة ،لكن إذا كان لا يفصل بين الشخص والآخر سوى سنتيمترين فقط فمن المنطقي عدم الكلام أو التحدث عبر الهاتف".

- توصية طبية فقط ...

ذكرت الأكاديمية  الفرنسية للطب في بيان :"إن الاستخدام الإلزامي للكمامة في وسائل النقل العام،  حيث لا يمكن  التباعد الاجتماعي  يجب أن يصاحبه إجراء احتياطي  بسيط جدا ألا وهو تفادي التحدث وإجراء اتصالات هاتفية".

لكن الأمر ليس إلزاميا بل توصية  فقط  تنصح بها الأكاديمية الوطنية الفرنسية للطب. لتبقى الوقاية خيرا من ألف علاج .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم