فرنسي يقطع أذنيه وأنفه وشفته العليا ويشق لسانه ليتحول إلى "كائن فضائي أسود"!

لماذا قرر الفرنسي لوفريدو التحول إلى "كائن فضائي أسود"؟
لماذا قرر الفرنسي لوفريدو التحول إلى "كائن فضائي أسود"؟ © فليكر (Eric)
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

أنتوني لوفريدو، شاب فرنسي في الثلاثينيات من العمر قرر التحول إلى "كائن فضائي أسود" (Black Alien)، ولتحقيق ذلك قام بقطع أذنيه وأنفه وشفته العليا، وبشق لسانه ليبدو كالثعبان.

إعلان

التعديلات الكبيرة التي يقوم بها هذا الفرنسي، أصيل مدينة مونبلييه والمقيم حاليا في إسبانيا حيث يقوم هناك بعمليات الجراحية على وجهه وجسمه لكونها ممنوعة قانونا في فرنسا، لم تتوقف عند ذلك الحد. فهو عدل مقلتي عينيه وغطى جسمه بوشم أسود ليظهر بمظهر كائن أسود فضائي من كوكب غير كوكبنا. كما أنه قال مؤخرا إنه يسعى إلى إضافة تعديلات أخرى، موضحا أن التعديلات التي قام بها حتى الآن لا تتجاوز نسبة 16 في المئة مما يرنو إليه.

أصبح أنتوني نجم وسائل التواصل الاجتماعي، إذ بات يتابعه أكثر من 150 ألف شخص على " انستغرام"، يقبلون بنهم على كل ما يكتبه وينشره من صور وانطباعات.

وردا على تساؤل متابعيه إن كان لا يشكو من التعديلات، كشق اللسان وقطع الأذنين والأنف والشفة العليا، قال أنتوني لصحيفة "ميدي ليبر" الفرنسية: " لم أشعر أبدًا بأي قلق داخلي ، فأنا أكثر شخص راض عن نفسه في العالم. حالفني الحظ أن أعيش الحياة التي أريدها ، وأن أفعل ما أريد جسديًا ، هذه حرية مطلقة ، لا أحد يمنعني. أنا سعيد للغاية، أفعل ما أريد بجسدي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم