مكافحة التدخين وتناول الكحول في صلب استراتيجية الوقاية من السرطان في فرنسا

بقايا سجائر
بقايا سجائر AFP - JACQUES DEMARTHON
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة مرض السرطان، أطلق الرئيس إيمانويل ماكرون خطة وطنية جديدة لمكافحة السرطان اليوم 4/2/2021 وأعلن عن تخصيص 1.47 مليار يورو على مدى خمس سنوات، ما يزيد ب20% على ميزانيات الخطط السابقة، ونصف هذا المبلغ سيوجه للأبحاث العلمية.

إعلان

مرض السرطان يتسبب في وفاة 157.000 شخص كل سنة في فرنسا. ويمكن تفادي حوالي أربع من أصل عشر إصابات إذا ما التزم المواطنون ببرامج الفحص المبكر بالإضافة إلى تتبع نمط حياة صحي بتغذية متوازنة وممارسة الرياضة.

برامج الفحص المتواجدة والتي تشجع الدولة على اتباعها تتعلق بسرطانات الثدي والقولون عنق الرحم. وتأمل في تطوير البحوث لابتكار فحوص جديدة للكشف عن سرطان الرئة أو البروستات.

الاستراتيجية الجديدة حددت ثلاثة أهداف تطمح إلى تحقيقها على المدى المتوسط والبعيد. أولها تخفيض أعداد الإصابات الجديدة بأمراض السرطان التي يمكن تفاديها ب60 ألفا بحلول العام 2040. ثانيا، زيادة قدرات الكشف بمليون فحص إضافي سنويا إلى عام 2025. وأخيرا تقليص عدد المتأثرين من عواقب المرض من ثلثين إلى ثلث واحد من المرضى بعد خمس سنوات على اكتشاف المرض لديهم.

ماكرون يشن حربا على التبغ

تعد الوقاية من أهم دعائم الخطة الجديدة التي ستستهدف كلا من التبغ والكحول، المتسببيْن الرئيسييْن في وفاة 45.000 و 16.000 شخص من مرض السرطان كل عام.

الرئيس إيمانويل ماكرون خصّ بالذكر الشباب معربا عن تمنياته بتكوين "جيل جديد دون تبغ" للذين سيبلغون سن العشرين في عام 2030. وذكّر بالأرقام المذهلة: "التبغ يتسبب في إصابة 70.000 شخص بالسرطان كل عام. لذا يجب الدأب على اتخاذ جميع التدابير الرادعة الممكنة كالسعر وتوسيع الفضاءات الخالية من التدخين وتعزيز حملات التوعية وتحسين مرافقة الذين يتركون التدخين.

أما عن الكحول فتوعد الرئيس ماكرون بوضع تنبيهات ضد الإفراط في تناول المشروبات الكحولية تكون أكثر وضوحا على كل زجاجة مسوّقة، على غرار البطاقات التي توضع على المنتجات الغذائية حتى يكون المستهلك أكثر وعيا. وفي هذا الخصوص تنوي الحكومة وضع برنامج وطني للوقاية وللمساعدة على الخروج من حالات الإدمان على الكحول.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم