مرسيليا: شارع باسم الشاب "ابراهيم علي" الذي قتل في اعتداء لليمين المتطرف عام 1995

أفراد من عائلة ابراهيم علي في مرسيليا عام 1998
أفراد من عائلة ابراهيم علي في مرسيليا عام 1998 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

دشّن رئيس بلدية مرسيليا الاشتراكي الأحد 02/21 شارعا باسم إبراهيم علي، وهو شاب فرنسي له أصول من جزر القمر قتل قبل 26 عاما على يدي ناشط من حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف.

إعلان

وقال رئيس البلدية الواقعة جنوب فرنسا بينوا بايان أمام مئات الحاضرين "اليوم، تنصف مدينة مرسيليا أحد أبنائها"، وأضاف أن "21 شباط/فبراير يشكل نهاية الصمت. تعود مرسيليا إلى تاريخها من خلال كتابة اسم إبراهيم علي بأحرف كبيرة على الطريق الذي يعبر جزءا من الأحياء الشمالية، وهي مناطق تم تهميشها لفترة طويلة". وتابع "صار الآن جزءا من تراثنا المشترك وهويتنا وتاريخ مدينتنا".

وألقى المسؤول الاشتراكي كلمته في حضور والدة الضحية وأقارب له ونشطاء سعوا منذ مقتله إلى تسمية شارع باسمه، وهو مطلب عارضه رئيس البلدية السابق اليميني جان-كلود غودان الذي تولى المنصب طوال 25 عاما. وكشف عن اللوحة التي تحمل اسم إبراهيم علي في شارع يمر عبر الأحياء المهمشة في المدينة، في حين أنشد الحاضرون النشيد الوطني بشكل عفوي. ونصبت اللوحة قبالة لافتة غير رسمية وضعها نشطاء في وقت سابق وكتب عليها "هنا قتل إبراهيم علي في سن 17 عاما".

وفي 21 شباط/فبراير 1995، كان إبراهيم علي الذي له أصول من جزر القمر برفقة أصدقاء له في انتظار الحافلة. وقتل برصاصة في الظهر من مسافة أربعين متر على يدي ناشط يبلغ 60 عاما كان يلصق لافتات تحمل صورة الزعيم السابق لحزب "الجبهة الوطنية" جان-ماري لوبان. وأدين الجاني الراحل روبير لاجييه عام 1998 بالسجن 15 عاما.    وقالت قريبة الضحية فاطمة موليدة "في تلك الليلة تغير كل شيء". وأضافت وهي تكبح بكاءها، "كان عمري 13 عاما، وأدركت فجأة أن لون بشرتي يمكن أن يتسبب في قتلي دون أن أفهم السبب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم