ماكرون: لن نتخلى يوماً عن الشعب السوري في معركته وندعو إلى إيجاد حلّ سياسي

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس © رويترز

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مجدداً يوم الاثنين 15 آذار – مارس 2021 إلى "إيجاد حلّ سياسي" للنزاع في سوريا الذي لا يزال من دون مخرج بعد مرور عشر سنوات على اندلاعه.

إعلان

وكتب ماكرون في تغريدة "إلى الشعب السوري أريد أن أقول: لن نتخلى يوماً عن هذه المعركة".

وأضاف "سنبقى إلى جانبه للاستجابة إلى حاجاته الإنسانية والدفاع عن القانون الدولي ومكافحة الإفلات من العقاب وإيجاد حلّ سياسي، الوحيد الممكن".

وفي غياب التقدم على المستوى السياسي، تسعى فرنسا جاهدةً إلى الحفاظ على العمل الإنساني لمساعدة الشعب السوري.

في 15 آذار/مارس 2011، في أعقاب الربيع العربي، بدأت احتجاجات غير مسبوقة في البلاد ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد الذي وصل إلى سدة الرئاسة في العام 2000 بعد وفاة والده حافظ الأسد الذي حكم البلاد منذ بداية السبعينات بيد من حديد.

امتدت التظاهرات لتشمل مناطق واسعة ومدنا بارزة، وسرعان ما تحولت حركة الاحتجاج إلى نزاع مسلح.

وأسفر النزاع الذي اندلع إثر قمع دام للتظاهرات من أجل الديموقراطية، عن وقوع أكثر من 388 ألف قتيل، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم