انتحار موسيقي فرنسي عمره 39 عاماً بسبب اليأس والقنوط من ظروف الأزمة الصحية

آلة الهاربسكورد الموسيقية
آلة الهاربسكورد الموسيقية © فليكر (rjb-3345)

وضع عازف الهاربسكورد الفرنسي فرانسوا غرونييه حداً لحياته بالانتحار في 17 مارس آذار 2021 بسبب اليأس والقنوط الذي انتابه منذ بداية الحجر الصحي والصعوبات التي رافقته خاصة لجهة إيقاف الحفلات الفنية ودخول الفنانين في حالة مادية ونفسية صعبة.

إعلان

ونقلت صحيفة "لوفيغارو" عن صحيفة "نور ليتورال" أن الموسيقي البالغ من العمر 39 عاماً الذي كان يقيم في مدينة ليل، قاد فرقة Hemiolia التي تعزف الموسيقى القديمة جنباً إلى جنب مع عازفة التشيلو الفرنسية كلير لامكيه، ومديراً لعدة جوقات موسيقية تعزف في المدينة.

وقالت لامكيه في رسالة عزاء بشريكها الموسيقي إنه "مع الأزمة الصحية، ولا سيما خلال الحجر الثاني، شعرت بتغيير واضح في سلوك فرانسوا. كانت لديه طاقة أقل بكثير مما هو معتاد، وكان حزيناً جداً بشأن إلغاء الحفلات الموسيقية"، خاصة جولة فنية كانت مرتقبة في بوليفيا تم تأجيلها بسبب الأزمة.

وتابعت "كان فرانسوا زميلاً مرحاً، رغم ما يبدو على من الخجل. كان شخصية حساسة للغاية. اليوم أجد صعوبة في تخيل رد الجميل للمشاريع الفنية التي صممناها معاً".

تم دفن الموسيقي يوم 24 آذار 2021 في مسقط رأسه في مدينة أفين سور إلب شمال فرنسا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم