فرنسا تغاضت عن استعدادات لجريمة إبادة في رواندا ولكن من دون أن تكون متواطئة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (على اليسار) مع المؤرخ فنسنت دوكليرت الذي يرأس لجنة تحقيق حول تورط فرنسا في الحرب الأهلية برواندا في قصر الإليزيه في باريس في 26 مارس 2021
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (على اليسار) مع المؤرخ فنسنت دوكليرت الذي يرأس لجنة تحقيق حول تورط فرنسا في الحرب الأهلية برواندا في قصر الإليزيه في باريس في 26 مارس 2021 AFP - LUDOVIC MARIN

 تتحمل فرنسا، التي تدخلت بقوة في رواندا منذ تسعينات القرن الماضي و"تحالفت" مع نظام الهوتو في البلاد، "مسؤولية كبرى وجسيمة" في الاحداث التي أدت إلى الإبادة الجماعية التي تعرضت لها أقلية التوتسي في عام 1994، وفقًا لاستنتاجات تقرير لجنة مؤرخين نشر يوم الجمعة 26 مارس 2021.

إعلان

وتحدثت استنتاجات التقرير الذي سلم إلى الرئيس إيمانويل ماكرون واطلعت عليه فرانس برس، عن "ثغرة فرنسا في رواندا" مشيرا إلى أن "لا شيء يثبت" ب"تواطؤها" في الإبادة التي أوقعت 800 ألف قتيل على الأقل بحسب الأمم المتحدة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم