فرنسا: القضاء يحقق في اغتصاب قاصر من قبل طائفة سرية ادعت "إخراج الشيطان من جسدها"

منمنمة تصور الشيطان وإنساناً ميتاً من "قانون جستنيان" الذي وضع في القرن السادس الميلادي
منمنمة تصور الشيطان وإنساناً ميتاً من "قانون جستنيان" الذي وضع في القرن السادس الميلادي © picryl.com

فتح القضاء الفرنسي تحقيقاً في قضية غامضة تتعلق بواقعة اغتصاب فتاة من قبل مجموعة تنتمي إلى طائفة سريّة تدعى "الحلقة" كانت والدتها قد أجبرتها على الانتماء إليها بدعوى تخليصها من الشيطان الذي يتلبسها.

إعلان

وبحسب معلومات صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية فقد تم توجيه الاتهام إلى رجلين، تتراوح أعمارهما بين 55 و41 عاماً، في 26 آذار 2021 بتهمة الاغتصاب والاعتداء الجنسي على قاصر عمرها 16 عاماً في إقليم أفيرون جنوب فرنسا.

وقالت الصحيفة "لاديبيش" الفرنسية إن التحقيق انطلق في إطار تحقيق قضائي في هذه الوقائع مستمر منذ 17 شهراً.

وشكل الرجلان، مع والدة القاصر، مجموعة طائفية تسمى "الدائرة" أو "الحلقة"، كما أوضح المدعي العام الفرنسي الذي قال إنهما يمارسان بانتظام طقوساً مثل البندول وطرد الأرواح الشريرة وقراءة الطالع.

وكشفت الفتاة في نهاية كانون الثاني 2021 أنها تعرضت منذ كانون الثاني 2019 للاعتداء الجنسي المنتظم، وحتى اليومي، من قبل الرجلين، الذين اعترفا لدى الشرطة بالوقائع كلها لكنهما طعنا في طبيعتها الجنائية. وبحسب قولهما، كانت تلك الاعتداءات "خطوة علاجية" لأنهما اكتشفا أن الفتاة يتلبسها "شيطان" كان عليهما أن يطرداه من جسدها "لتفادي موتها".

أما والدة القاصر، التي تم استجوابها بصفة الشاهدة، فقالت إنها علمت بالعنف الجنسي الذي تعرضت له ابنتها فقط في كانون الثاني 2021. وطبقاً للمدعي العام، فقد أكدت الوالدة أنها عهدت بابنتها إلى كلا الرجلين لأغراض "علاجية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم