في بحيرة فرنسية.. بحارة يتعلمون كيفية تفادي الانحشار في قناة السويس

فرانسوا مايور المدير الإداري لبورت ريفيل، يوجه نموذجًا مصغرًا لناقلة بريتاني، على امتداد مصغر لقناة السويس في مركز بورت ريفيل للتدريب على قيادة السفن في سان بيير دي بريسيو  في فرنسا يوم  أبريل 19 2021
فرانسوا مايور المدير الإداري لبورت ريفيل، يوجه نموذجًا مصغرًا لناقلة بريتاني، على امتداد مصغر لقناة السويس في مركز بورت ريفيل للتدريب على قيادة السفن في سان بيير دي بريسيو في فرنسا يوم أبريل 19 2021 REUTERS - STEPHANE MAHE

بدفعة بسيطة أعاد فرانسوا مايور تشغيل المحرك وأجرى تعديلا دقيقا لعجلة القيادة وهو يوجه سفينة البضائع عبر نقطة ضيقة في قناة السويس .. ليست قناة السويس المصرية بل قناة تماثلها وسط غابة فرنسية.

إعلان

تم إعداد هذه القناة لتدريب ربابنة السفن والملاحين على المناورة في قناة السويس وهي مهارة تسلطت عليها الأضواء بعد جنوح سفينة البضائع إيفر جيفن في قناة السويس الشهر الماضي وسط رياح شديدة وعاصفة رملية.

أقيمت القناة بمقياس واحد على 25 من قطاع بقناة السويس الحقيقية. ويتعين على المتدربين توجيه سفينتهم عبر نماذج لسفن حاويات عملاقة دون أن تنحشر في القناة.

وقال مايور العضو المنتدب لمنشأة التدريب في بور ريفيل التي بنيت حول بحيرة في شرق فرنسا إن "من الصعب تدبير العواصف الرملية لكن لدينا هبات من الريح تدفع بالسفن في اتجاه أو الآخر".

ويتولى المدربون أثناء التدريب إثارة مشاكل تتعلق بتوجيه السفن وأعطال في المحركات لمعرفة كيف سيتصرف المتدربون.

والمنشأة الواقعة على سفوح جبال الألب مصممة بما يتيح نماذج مماثلة لبعض من أصعب المواقع في الملاحة العالمية.

وقال مايور إن الحادث الذي وقع للسفينة إيفر جيفن وعطل حركة المرور في قناة السويس ستة أيام وأحدث اضطرابا في التجارة العالمية ربما يدفع شركات للنقل البحري لإرسال موظفيها للتدريب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم