خطوة تاريخية لفرنسا في الفضاء: توماس بيسكيه يعود إلى المحطة الدولية كأول ربان فرنسي

بيسكيه يترأس فريقه استعدادا للانطلاق نحو المحطة الدولية
بيسكيه يترأس فريقه استعدادا للانطلاق نحو المحطة الدولية © رويترز

ضمن إطار "البعثة ألفا"، يستعد رائد الفضاء الفرنسي توماس بيسكيه للإقلاع الجمعة 23 نيسان – أبريل 2021 إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة "كرو دراغون" التابعة لشركة "سبيس إكس".

إعلان

وتعد هذه الخطوة تاريخية لفرنسا، لأن بيسكيه سيصبح أول ربان فرنسي لمحطة الفضاء الدولية. ستقدم مهمة "البعثة ألفا" أيضا أشياء جديدة، حيث سيكون بيسكيه أول فرنسي يقود محطة الفضاء الدولية لشهر كامل. يذكر أن هذه المهمة ليست الأولى للرائد الفرنسي على متن محطة الفضاء الدولية بعد رحلة سابقة قام بها بين عامي 2016 و2017.

وسيقلع بيسكيه مع ثلاثة رواد آخرين إلى المحطة التي تبعد عن الأرض حوالي 400 كيلومترات وسيستغرق الوصول إليها 23 ساعة. ومن المقرر خلال هذه المهمة التي ستمتد طيلة 6 أشهر أن يقوم الفريق الفضائي بـ232 تجربة علمية.

وفي هذا الإطار، أوضح بيكسيه خلال حديث مع قناة فرانس24 أن "هناك تجربة تثير حماسه بشكل استثنائي". ويشرح قائلا: "سنقوم بدراسة الأدمغة الصغيرة والخلايا الجذعية، فليس لدينا أية فكرة عما يمكن أن تسفر عنه مثل هذه التجارب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم