موقع مونت كارلو الدولية والنظام الأوروبي العام لحماية البيانات

موقع مونت كارلو الدولية  يطبق النظام الأوروبي العام لحماية البيانات
موقع مونت كارلو الدولية يطبق النظام الأوروبي العام لحماية البيانات © مونت كارلو الدولية

بداية أبريل بدأت تظهر على موقع إذاعة مونت كارلو الدولية صفحة تطلب موافقة المستخدم على إدارة بياناته تطبيقا لقانون حماية البيانات الأوروبي المعروفبالــ  GDPR اختصار لـ.General Data Protection Regulation.ما أثار بلبلة و حيرة لدى رواد الموقع. فما هو هذا النص لحماية خصوصية المستخدمين؟ ولا يجب التردد بأخذ الوقت للموافقة أو الرفض أو تحديد البيانات التي يمكن مشاركتها.

إعلان

عند الدخول لموقع مونت كارلو الدولية تظهر للزائر نافذة منبثقة تطلب منه الموافقة أو الرفض أو تحديد الإعدادات للبيانات الشخصية التي يسمح المستخدم لموقع الإذاعة وشركائه للتعامل بها تطبيقا لقانوننظام الأوروبي العام لحماية البيانات.

هذا النظام هو كناية عن مجموعة من القواعد والقوانين تم وضعها من قبل الاتحاد الأوروبي لتقوية حماية البيانات ومنح الأشخاص قدرًا أكبر من التحكم في الطريقة التي يتم بها استخدام وتخزين ومشاركة معلوماتهم الشخصية من قبل المؤسسات التي لها حق الوصول إليها، كأصحاب العمل و الشركات التي يشتري المستخدم  أو يستعمل منتجاتها وخدماتها.كإذاعة مونت كارلو الدولية.

كما يفرض النظام الأوروبي العام لحماية البيانات على المؤسسات أن تضع حيز التنفيذ عناصر فنية وتنظيمية للتحكم في الأمان لتفادي فقدان البيانات، أو تسريب المعلومات، أو الاستخدامات الأخرى غير المصرح بها للبيانات ينطبق هذا النظام على جميع المؤسسات داخل وخارج الاتحاد الأوروبي التي تتعامل مع بيانات سكان منطقة الاتحاد الأوروبي وتعالجها.

يعزز نظام الأوروبي العام لحماية البيانات حقوق المواطن في حماية بياناته بحيث يحق للمستخدم الموافقة الصريحة والواضحة على السماح للمواقع  بالتصرف في بياناته الخاصة، عكس ما كان عليه الأمر في السابق، أين كانت المواقع تكتفي بعدم اكتراث أو اهتمام  المستخدم وعدم تحركه لتعديل الخصائص الخاصة ببياناته.

كما أقر القانون للنظام الأوروبي العام لحماية البيانات حق المستخدمين في نقل بياناتهم وإعادة استخدامها في خدمات أخرى.

كذلك أصبح بإمكان مستخدمي الإنترنت داخل الاتحاد الأوروبي طلب مسح بياناتهم الشخصية. ما دعم أيضا حق المواطن الرقمي الحق في النسيان، ما يمنح المستخدمين الأوروبيين الحق في مسح أية معلومات أو روابط لا يرغبون في أن ترتبط بأسمائهم في الفضاء الرقمي.

 في النهاية يساهم هذا القانون في حماية بيانات الأفراد وخصوصية المستهلكين. ويمنح الفرد مرونة، وشفافية للوصول إلى البيانات التي تحتفظ بها مثلا الإذاعة. لذا لا يجب التردد بأخذ الوقت للموافقة أو الرفض أو تحديد البيانات التي يمكن مشاركتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم