بالقرب من مدينة سان تروبيه جنوب فرنسا، استخدام الحمار لجمع النفايات على الشاطئ بدل الآلة

حمار على شاطئ  منطقة "أيترتا" الفرنسية
حمار على شاطئ منطقة "أيترتا" الفرنسية © (Pixabay: ansgarscheffold)

على شاطئ "بامبولون" وهو من أشهر الشواطئ الفرنسية السياحية، ويبلغ طوله 4 كيلومترات، يتم كل يوم جمع أكثر من مائة ليتر من أعقاب السجائر  وعيدان القطن  وبقايا بلاستيكية صغيرة يتركها المارة والسياح أو يقذفها البحر إلى الشاطئ. 

إعلان

لكن هذه السنة، ورد في اليومية الفرنسية "20minutes" أن بلدية "بامبولون" قرّرت  استخدام الحمير لجمع النفايات بالتناوب مع الجرارات الزراعية.  

"هيا تحركي " يقول غيوم أوليفيه ل "برنسيسا" أي "الأميرة" وهو اسم الحمار الذي يسير على هواه غير آبه بما يُطلب منه، بعد أن كان غيوم يقود سيارة البلدية وتحول إلى هذه الخدمة. 

" إنها سيارات بأربع أرجل، قوية وتقاوم الحرّ الشديد" يضيف أوليفيه الذي تعلم كيف يتعامل مع هذه الحيوانات ذات الطباع " العنيدة في بعض الأحيان".

سابقا، كان يتم جمع النفايات بواسطة آلات الفرز المعلّقة بجرّار زراعي. واليوم أصبح الجرّار يعمل بالتناوب مع الحمار.

والفائدة من هذا التحوّل عدا التوفير في النفقات، هي أن آلة الفرز لا تميّز بين النفايات العضوية والأخرى، بالإضافة إلى أن الإنسان والحيوان يمكنهما المرور في أماكن لا يمكن للآلة المرور بها وجمع ما لا يمكن للآلة جمعه ميكانيكيا.

إضافة إلى هذه الميزات، هناك ميزة العمل بهدوء على الشاطئ والتواصل مع الناس.

ويبدو أن المتنزهين صباحا على الشاطئ  يقدّرون هذه المبادرة ولا يترددون بأخذ صور تذكارية مع هذه الحيوانات التي تُستخدم لأغراضٍ بيئية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم