أقوى مغناطيس في التاريخ يصل إلى فرنسا لتجهيز مفاعل "إيتير" النووي العملاق

عمليات بناء أجزاء من المغناطس في موقع المفاعل "إيتير" النووي الفرنسي العملاق
عمليات بناء أجزاء من المغناطس في موقع المفاعل "إيتير" النووي الفرنسي العملاق © أ ف ب

قامت الولايات المتحدة بشحن الجزء الأول من أقوى مغناطيس معروف في التاريخ إلى فرنسا سيتم استخدامه لتشغيل مفاعل "إيتير" النووي قيد الإنشاء وسينتج مجالاً مغناطيسياً أقوى بـ280 ألف مرة من المجال المغناطيسي للأرض.

إعلان

ذكر موقع "نيوز ساينتست" في 15 حزيران/يونيو 2021 أن المغناطيس، الذي أطلق عليه اسم "الملف اللولبي المركزي"، سيوضع في قلب أكبر مفاعل نووي اندماجي في العالم والذي أطلق عليه اسم "إيتير" أو "المسار" باللغة اللاتينية.

وتضم هذه التجربة العالمية 35 دولة وتهدف إلى إثبات جدوى الاندماج النووي لفترات طويلة لتوليد الطاقة. وفي الاندماج النووي، تتجمع الذرات الصغيرة معاً لتكوين ذرات أكبر وهو تفاعل يطلق كميات هائلة من الطاقة يقول متخصصون إنها لا تنضب.

وعند التجميع، سيكون الملف اللولبي المركزي بارتفاع 18 متراً وعرض 4.3 متراً وسيتمكن من إنتاج مجال مغناطيسي يبلغ 13 تسلا (حوالي 280 ألف مرة أقوى من المجال المغناطيسي للأرض) مما سيجعله قوياً بدرجة كافية لرفع حاملة الطائرات وزنها حوالي 90 ألف طن.

وبحسب جون سميث، مدير الهندسة والمشاريع في شركة "جنرال أتوميكس" الأمريكية الشركة التي تصنع المغناطيس فإن "الملف اللولبي المركزي هو أكبر وأقوى مغناطيس كهربائي نبضي تم بناؤه على الإطلاق". وأضاف "يعتبر المفاعل الاندماجي خطوة رئيسية في إظهار دور الفيزياء والتكنولوجيا المحتملة لمحطات الطاقة الاندماجية".

من ناحية أخرى، تشهد أعمال بناء وتجميع عناصر المفاعل "إيتير" تسارعاً ملحوظاً وسيتم الانتهاء من بناءه في عام 2025، حيث اكتمل حالياً حوالي 75٪ منه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم