الأحزاب التقليدية الفرنسية بين إنجاز انتخابات المناطق ورهان الاقتراع الرئاسي

انتخابات المناطق الفرنسية، لو توكيه، شمال فرنسا (20 يونيو 2021)
انتخابات المناطق الفرنسية، لو توكيه، شمال فرنسا (20 يونيو 2021) REUTERS - CHRISTIAN HARTMANN

تريد الأحزاب "التقليدية"، من اليسار واليمين، اعتبار الانتخابات الإقليمية التي فازت بها الأحد في فرنسا، مؤشرا إلى الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2022 ، لكن نسبة الامتناع القياسية (66,3 بالمئة) تدفع الى توخي الحذر حول تفسير النتائج.

إعلان

بعد أن طغى عليها انتخاب إيمانويل ماكرون في عام 2017، والذي جذب برنامجه الوسطي الناخبين من كلا الجانبين، تراجعت شعبية الاحزاب التقليدية في مختلف استطلاعات الراي حول عام 2022.

وتجد نفسها من جديد، بعد أن تقاسمت الفوز (7 مناطق لصالح اليمين و 5 لليسار)، أمام المواجهة المعلنة منذ أشهر بين ماكرون ومارين لوبن، زعيمة اليمين المتطرف، رغم تعرض حزبي المرشحين البارزين للانتخابات الرئاسية لانتكاسة الأحد. ويتحتم اختيار المرشح المناسب.

بالنسبة لليسار المنقسم، تبرز قضية الاتحاد. ولا يملك دعاة حماية البيئة والاشتراكيون وحزب فرنسا المتمردة (أقصى اليسار) فرصا جيدة للحصول على درجة كافية للوصول إلى الدورة الثانية.

ومع ذلك، يفترض أن يسمح تحالف بين الاحزاب الثلاثة في الدورة الأولى بتغيير المعطيات شرط العثور على شخص بإمكانه تجسيده، وهو أمر لطالما كان صعباً جداً بالنسبة لهذه الكتلة السياسية في التاريخ الحديث. 

ويطالب كل تشكيل من هذه الاحزاب الثلاثة بالفعل بدور مؤثر في التحالف المحتمل، وبالتالي الترشح. 

يُطرح بقوة اسم رئيسة بلدية باريس الاشتراكية، آن هيدالغو، التي تتصف بتوجهات بيئية لكن مثل هذا التحالف لا يزال بعيد المنال.

ويرى جيروم سانت ماري، رئيس معهد "بولينغ-فوكس" لاستطلاعات الرأي أنه "لم يتم حل أي من مشاكل اليسار هذا الصباح. لا تزال ظروف التباعد حول الترشيحات للرئاسة موجودة، وهناك خلاف حول اتساع رقعة اليسار، لذلك من الصعب الاتفاق على إجراء لتعيين مرشح".

- انتخابات مختلفة 

وبالنسبة لليمين، يخطو الجمهوريون بتؤدة، وأعلن البعض بالفعل طموحاته. 

في حال عدم وجود مرشح سيكون من الضروري إيجاد الشخص الذي بإمكانه صنع التوليفة الصحيحة لجذب يمين الوسط الذي يمثله ماكرون واليمين المتطرف للوبن على حد سواء.

لا يخفي ثلاثة وزراء سابقين خلال ولاية الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي أنفسهم، وهم كزافييه برتران الذي أعيد انتخابه بسهولة في مقاطعة هوت دو فرانس (شمال) وفاليري بيكريس التي أعيد انتخابها في المنطقة الباريسية ولوران ووكيز كذلك في أوفيرني- روان ألب (وسط شرق).

وقال الأول للاثنين الآخرين مساء الأحد "دعونا نشكل فريقاً رائعاً".

كما التقى ماكرون الاثنين خلال زيارته مصنع رينو في شمال فرنسا وسأله عن رأيه حول الامتناع الكبير عن التصويت. 

واعرب برتران عن سعادته لكونه "نجح في صد" اليمين المتطرف، وشاطره الرأي رئيس الدولة الذي اعتبر أن "ذلك يؤكد أننا عندما نبذل جهدنا، نصل إلى غايتنا".

وتقول اختصاصية علم السياسة كلوي موران من مؤسسة جان جوريس "إن ما يعتبره البعض عودة لليسار واليمين لا ينعكس في استطلاعات الرأي لعام 2022. فالانتخابات تنفصل بشكل متزايد عن بعضها البعض".

ولم تلق دعوة جميع الأحزاب إلى التعبئة فائدة، فقد تجنب الفرنسيون إلى حد كبير صناديق الاقتراع لأن 66% منهم فضلوا القيام بشيء آخر الأحد. وشكلت هذه النسبة رقما قياسيا في الانتخابات منذ قيام الجمهورية الخامسة عام 1958. 

ونبه سانت ماري إلى أن "هذه النتائج تستند إلى مجموعة مجتزأة من الناخبين تختلف بنيتها بشكل كبير عن الانتخابات الرئاسية".

وقال المحلل السياسي دومينيك ريني، المرشح السابق عن اليمين في الانتخابات الاقليمية عام 2015، عبر إذاعة أوروبا 1 "نتوجه نحو الانتخابات الرئاسية، نتصرف كما لو أننا انتصرنا في انتخابات لم ينتصر فيها أحد".

لذلك من الصعب استخلاص نتائج أكيدة من هذه الانتخابات. وسيتعين رصد نشاط المرشحَين للانتخابات الرئاسية في الأسابيع المقبلة، وخصوصا انهما لا يزالان يتمتعان بفارق مريح عن منافسيهما في مختلف استطلاعات الرأي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم