حملة مروان مسخر لدعم الجزائر بمواجهة جائحة كورونا تحصد أكثر من 600 ألف يورو

حملة التلقيح بالجزائر
حملة التلقيح بالجزائر REUTERS - ABDELAZIZ BOUMZAR

حين أطلق مبادرة لجمع تبرعات بهدف مساعدة الجزائر على مواجهة موجة جديدة قاسية من فيروس كورونا، لم يكن مروان مسخر، المتدرب في مستشفى جامعة تولوز الفرنسية، يتوقع أن تحصد حملته هذا النجاح الكبير.

إعلان

ففي 20 يوليو – تموز 2021، قرر مسخر إطلاق حملة تبرعات لمساعدة الجزائر، مدعومة بعدد من الجمعيات، بعد تفشي موجة جديدة من فيروس كورونا ما تسبب بنقص حاد في المواد الطبية في المستشفيات الجزائرية.

وأعلن مسخر أنه لم يأمل بداية بأن تحقق الحملة أكثر من 5 آلاف يورو، لكنه قرر إطلاقها بعد رؤية ما حصل في تونس نتيجة الجائحة وخوفا من تكرر الأمر عينه في بلاده.  

لكن بعد 11 يوما على إطلاقها حصدت المبادرة نجاحا باهرا محققة حوالي 627 ألف يورو.

ومع إطلاق الحملة، قام مسخر بنشر مقطع فيديو للترويج لها على شبكات التواصل الاجتماعي. وسرعان ما انتشر الفيديو لتصل إلى كبار المشاهير كلاعبي كرة قدم جزائريين وممثلين ومؤثرين على مواقع التواصل.

ولفت مسخر إلى أن الحملة تخطت نطاق الجالية الجزائرية في فرنسا، وقام العديد من رؤساء بلديات وجمعيات فرنسية بالاتصال به للمشاركة في هذه الحملة.

يذكر أن الهدف الأساسي من هذا الحملة كان تأمين معدات الأوكسجين إلى الجزائر. لكن المتدرب الشاب لا ينوي التوقف عند هذا الحد، فقد أشار إلى أن الأطباء في الجزائر يعانون من نقص حاد في الأدوية والمضادات الحيوية، ويجب ألا يتوقف الزخم عند هذا الحد". لذلك ستطلق حملة تبرعات جديدة في الساعات القادمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم