حرب الجزائر: خطوة جديدة من ماكرون لفائدة قدماء المحاربين "الحركيين"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس © رويترز

ينظم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الاثنين 20 سبتمبر/ أيلول 2021 حفل استقبال في قصر الإليزيه لفائدة قدماء المحاربين الجزائريين الذين قاتلوا إلى جانب الجيش الفرنسي خلال حرب التحرير أو من يُعرفون بـ"الحركيين"، حيث من المنتظر أن يعلن عن رفع قيمة معاشات هؤلاء المحاربين وأن "يتخذ خطوة جديدة" في سياق "الاعتراف" بـ "تخلّي" الدولة الفرنسية عنهم عام 1962، بحسب ما نقله تقرير لجريدة "لوموند" الفرنسية عن مقربين من ماكرون.

إعلان

الخطوة التي اعتبرها التقرير "جزءا من حملة ماكرون الانتخابية" توضع في إطار سياسة إحياء ذكرى دأب عليها إيمانويل ماكرون منذ بداية ولايته التي تبلغ خمس سنوات.

في الوقت نفسه ذكرت "لوموند" مستدركة: "لكن في الواقع يصعب عدم اعتبارها محاولة لتقوية العلاقات مع شريحة استراتيجية من السكان استعدادا للانتخابات الرئاسية 2022".

ووفق التقرير فقد "تمت دعوة قرابة 300 شخص، بحسب رئاسة الجمهورية، معظمهم ينتمون إلى جمعيات المقاتلين الجزائريين الذين خدموا فرنسا، قبل أن تتخلى باريس عنهم في ظروف مأساوية، وبعد اتفاقات إيفيان في 18 مارس / آذار 1962 كان العديد منهم ضحايا أعمال انتقامية دموية قام بها القوميون الجزائريون".

ويؤكد التقرير أنه "بينما اعترف فرانسوا هولاند في سبتمبر / أيلول 2016 بـ "مسؤوليات الحكومات الفرنسية في التخلي عن الحركيين"، يريد إيمانويل ماكرون "اتخاذ خطوة جديدة" في "الاعتراف" بهذا "التخلي"، بحسب الإليزيه، وهو "فصل جديد" ينوي "فتحه عبر شكلين مختلفين"، أولاً من خلال تقديم المزيد من الدعم المالي لهذه الفئة، بعد الإعلان عام 2018 عن دفع 40 مليون يورو على مدى أربع سنوات، بهدف إعادة تقييم معاشات المحاربين القدامى ومساعدة أطفالهم الذين يعيشون في حالة من الهشاشة"، وفق تعبيره.

وذكر الإليزيه إن "الاعتراف" يشمل "البعد المالي"، رافضا الكشف عن المبلغ المحدد. وسيترك الأمر للرئيس ماكرون ليعلن ذلك بنفسه الاثنين 20 سبتمبر 2021.

وحسب "لوموند" فإن "الإليزيه يؤكد أن ماكرون يريد المضي في أعمال الإصلاح وليس مجرد التعويض"، مشيرة إلى أنه "بعد مصطلح "التخلي" الذي استخدمه الرئيس السابق هولاند يمكن أن يستحضر ماكرون مصطلح "فشل" الدولة"، وفقا لما قاله الوفد المرافق له.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم