رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال يندد بـ"قلة وفاء" الولايات المتحدة في أزمة الغواصات

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال © رويترز

ندد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الاثنين 09/20 بـ"قلة وفاء" الولايات المتحدة في أزمة الغواصات بين باريس واشنطن.

إعلان

وقال ميشال لصحافيين في نيويورك على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة إن "المبادئ البديهية بين الحلفاء هي الشفافية والثقة، والاثنتان تسيران معا. وهنا ما الذي نراه؟ قلة شفافية ووفاء واضحة". وأضاف أن  الاتحاد الأوروبي يطالب واشنطن بـ"توضيح، لمحاولة فهم بشكل أفضل النوايا وراء" إعلان شراكة استراتيجية بين الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا "لانه أمر لا يمكن فهمه".

وأعلنت واشنطن الأربعاء تشكيل تحالف أمني استراتيجي باسم "أوكوس" في منطقة المحيطين الهندي والهادئ يضمّ كلاً من الولايات المتّحدة وبريطانيا وأستراليا، ما أدى إلى فسخ عقد تسلح مهمّ بين فرنسا وأستراليا. كانت قيمة العقد الفرنسي لتزويد أستراليا بغوّاصات تقليدية تبلغ 50 مليار دولار أسترالي (ما يعادل 36,5 مليار دولار أميركي أو 31 مليار يورو) عندما تمّ توقيعه عام 2016.

وأكد مسؤول السياسة الخارجيّة في الاتّحاد الأوروبي جوزيب بوريل الجمعة أنّ التكتّل لم يتمّ إبلاغه أو التشاور معه بشأن الشراكة الاستراتيجية الأمنيّة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ المبرم بين واشنطن ولندن وكانبيرا.  وجعلت هذه المسألة الأوروبيين يشعرون بأن الرئيس الأميركي الديموقراطي جو بايدن يتجاهلهم، تماما مثلما كانت الحال في عهد سلفه الجمهوري دونالد ترامب.

وقال شارل ميشال إنه في عهد الرئيس السابق "كان على الأقل واضحا من خلال النبرة والجوهر واللغة أن الاتحاد الأوروبي لم يكن شريكا، حليفا لا غنى عنه".  وأكد أن هذه المسألة تدعو مرة جديدة إلى تعزيز طاقة أوروبا على التحرك وقدراتها الدفاعية.  وقال "علينا أن نطور قدرتنا على التحرك، ليس حيال حلفائنا، بل لأننا إن كنا أكثر قوة، عندها ستكون تحالفاتنا أيضا أقوى". ورأى أنه إن كانت الصين في رأس أولويات الولايات المتحدة، عندها يتحتم عليهم "تعزيز العلاقة عبر ضفتي الأطلسي" بدل "إضعافها".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم