هكذا مكنت شبكة لتهريب المهاجرين 195 مغربيا من العبور إلى أوروبا عبر "طلب اللجوء"

دورية من الشرطة الفرنسية على شاطئ مدينة نيس، جنوب فرنسا
دورية من الشرطة الفرنسية على شاطئ مدينة نيس، جنوب فرنسا © (رويترز: 19 آذار/ مارس 2020)

أعلنت شرطة الحدود في جزيرة كورسيكا الفرنسية يوم الإثنين 21 سبتمبر 2021 تفكيك شبكة كبيرة لتهريب المهاجرين في فرنسا مكّنت أكثر من مئة شخص من التوجّه إلى أوروبا.

إعلان

وحسب "فرنس أنفو" فقد أتاح التحقيق الذي أطلق قبل ثلاثة أشهر إثر اعتقال شخص دخل الجزيرة بصورة غير شرعية، كشف "شبكة كانت طريقة عملها لا تزال مجهولة"، حسب مصدر أمني.

وبعدما بدأت السلطات التنصت على قادة هذه الشبكة المغربية، اكتشف المحقّقون الفرنسيون أن المهاجرين المغاربة كانوا يحصلون على تأشيرات سفر سليمة إلى الصين أو تايلاند مقابل ثمانية آلاف يورو نقدا.

من ثم يتوجّهون جوا إلى الصين أو إلى تايلاند، لكنّهم خلال محطة توقّف في فرانكفورت في ألمانيا يتقدّمون بطلبات لجوء.

ووفقا لمعطيات المصدر، فقد اكتشف المحقّقون خلال 18 شهرا أن 195 مهاجرا غير نظاميين عبروا من المغرب إلى فرانكفورت بهذه الطريقة.

ولدى خروجهم من مركز الاحتجاز في ألمانيا يتوجّهون إلى فرنسا أو إيطاليا أو إسبانيا برفقة متواطئين في الشبكة.

وإثر هذا التحقيق تم توقيف 11 شخصا. وتم توجيه الاتّهام إلى ثمانية أشخاص (أربعة رجال وأربع نساء) بينهم أربعة فرنسيين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم