واشنطن بوست: "يجب استعادة دفء العلاقات بين باريس وواشنطن وعلى بايدن تخفيف التوتر"

الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن © رويترز

من المتوقع أن يتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن هاتفياً مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في الأيام القليلة المقبلة لتخفيف التوترات الناشئة بين باريس وواشنطن على خلفية إعلان تحالف أمريكي أسترالي بريطاني في المحيطين الهندي والهادئ وتراجع أستراليا عن صفقة غواصات فرنسية بمليارات الدولارات.

إعلان

ويسعى بايدن بشكل عاجل لترتيب مقابلة هاتفية مع ماكرون "على أمل وضع حد لسلسلة من التصريحات العلنية العنيفة والمحادثات الساخنة وراء الكواليس بين الحليفين" كما تؤكد صحيفة واشنطن بوست.

وبحسب ما نقلته الصحيفة الأمريكية عن البيت الأبيض ومسؤولين في وزارة الخارجية فإنه "يجب استعادة دفء العلاقات بين باريس وواشنطن بعد أن أعلن الفرنسيون استيائهم على الملأ". ويتوقع هؤلاء المسؤولون عودة السفير الفرنسي إلى واشنطن في الأسابيع المقبلة.

وتهدف المكالمة الهاتفية المرتقبة إلى تخفيف التوترات "بعد خيبة الأمل المريرة التي أعربت عنها فرنسا في الأيام الأخيرة وتزايد سخط واشنطن إزاء ما يصفه العديد من مسؤولي الأمن القومي الأمريكي برد الفعل الدراماتيكي المفرط من جانب فرنسا".

وفي بيان رسمي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن واشنطن تأمل في أن تتمكن من مواصلة المناقشات "على أعلى مستوى" في الأيام المقبلة مع فرنسا "بروح شراكتنا الثنائية الوثيقة والتزامنا التعاون في العديد من القضايا بما في ذلك قضية المحيطين الهندي والهادئ".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم