رئيس وزراء فرنسي سابق يؤسس حزباً لتوسيع نطاق دعم ماكرون في رئاسيات 2022

© الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ورئيس وزرائه السابق إدوارد فيليب، قصر الإليزيه، أكتوبر 2017 (France24)

أطلق رئيس الوزراء الفرنسي السابق إدوار فيليب السبت 09 أكتوبر 2021 حزبه الخاص باسم "آفاق"، لتوسيع نطاق دعم إيمانويل ماكرون نحو اليمين في ضوء الانتخابات الرئاسية لعام 2022، وسط انتقاد بعض انصار الرئيس الفرنسي الذين يخشون الانقسام.

إعلان

وفي مدينة لوهافر (شمال غرب)، التي يرأس بلديتها، كشف فيليب الذي كان رئيس وزراء ماكرون من أيار/مايو 2017 إلى تموز/يوليو 2020 عن اسم وأهداف هذا الحزب بحضور العديد من نواب الأغلبية في البرلمان، قبل ستة أشهر من الانتخابات الرئاسية التي وعد بدعم الرئيس المنتهية ولايته فيها في حال ترشحه لولاية جديدة. 

وقال "مع +آفاق+، سنحدد استراتيجية لفرنسا، إنها مغامرة جماعية" موضحاً أن اختيار الاسم تم "لأنه ينبغي علينا أن نتمتع ببعد النظر".

واشار الى ان الحزب سيكون له "منطق الشراكة والجمع" الذي يجيز العضوية المزدوجة، مع "خط واضح" هو "دعم رئيس الجمهورية" لتكون "السنوات الخمس المقبلة سنوات مفيدة".

قال العضو السابق في الحزب الجمهوري اليميني الذي لم ينضم قط إلى حزب ماكرون "الجمهورية الى الامام" إن "إعادة الانتخاب هذه ستتطلب توسيع القاعدة الانتخابية". 

تم تأسيس حزب "الجمهورية إلى الأمام" بمناسبة الحملة الانتخابية لعام 2017 مع التعهد بايجاد توازن بين اليمين واليسار.

وأضاف فيليب أمام قاعة غصت بالحضور "إنها معركة ديموقراطية، سباق طويل، لكنها ضرورية، (...) نحن نفتقر إلى استراتيجية لعام 2050" و "أريد أن أبنيها معكم". 

ومن المقرر أن تهيئ هذه الاستراتيجية فرنسا لمواجهة "أربعة تحولات ضخمة وهامة للغاية"، على الصعيد السكاني والبيئي والجيوسياسي والتقني، بحسب خطاب رئيس الحكومة السابق الذي استمر لنحو ساعتين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم