ماكرون: "رئيس الوزراء الأسترالي كذب عليّ في شأن صفقة الغواصات مع فرنسا"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس © رويترز

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون كذب عليه بشأن إلغاء عقد بناء غواصات في سبتمبر أيلول وأشار إلى أنه لا بد من بذل المزيد لإعادة بناء الثقة بين البلدين الحليفين.

إعلان

ويزور ماكرون وموريسون روما لحضور قمة مجموعة العشرين لتصبح أول مرة يلتقيان فيها منذ أن ألغت أستراليا صفقة غواصات بمليارات الدولارات مع فرنسا في إطار تحالف أمني جديد مع الولايات المتحدة وبريطانيا أعلن في سبتمبر أيلول. ويمكن أن يتيح التحالف الأمني الجديد الذي أطلق عليه اسم أوكوس لأستراليا الحصول على غواصات تعمل بالطاقة النووية. وفاجأ هذا التحالف باريس وشهد استدعاء سفيري فرنسا من واشنطن وكانبيرا وسط اتهامات بأن فرنسا تعرضت للخيانة.

وقال ماكرون لمجموعة من الصحفيين الأستراليين الذين سافروا لتغطية مجموعة العشرين "لدي الكثير من الاحترام لبلدكم. لدي الكثير من الاحترام والكثير من الصداقة لشعبكم وأقول فقط عندما يكون هناك احترام يجب أن تكون صادقا وعليك أن تتصرف طبقا لهذه القيمة وبما يتوافق معها". وعندما سئل عما إذا كان يعتقد أن موريسون كذب عليه قال ماكرون "أنا لا أعتقد، أنا أعلم".

وقال موريسون خلال تحدثه في وقت لاحق في مؤتمر إعلامي يوم الأحد في روما إنه لم يكذب وإنه سبق أن أوضح لماكرون أن الغواصات التقليدية لن تلبي احتياجات أستراليا. وقال إن عملية إصلاح العلاقة قد بدأت. وحث نائب رئيس الوزراء الأسترالي بارنابي جويس فرنسا على النظر إلى الأمر في إطاره الصحيح.

وقال جويس للصحفيين في موري التي تبعد 644 كيلومترا شمال غربي سيدني "لم نسرق جزيرة ولم نشوه برج إيفل. كان عقدا" وأضاف أن "العقود لها شروط وأحكام، وأحد هذه البنود والشروط والاقتراحات هو أنك قد تنسحب من العقد." وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة إنه يعتقد أنه تم إخطار فرنسا بإلغاء العقد قبل الإعلان عن اتفاق أوكوس. وقال إن أسلوب التعامل مع الاتفاق الأمني الجديد كان غير موفق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم