محطات التزلج الفرنسية تعاود نشاطها

صورة معبرة
صورة معبرة © فليكر (Guillaume Gautreau)

أقبل المتزلجون منذ صباح يوم السبت 20 نوفمبر 2021 على مضمارَي فال تورنس في شرق فرنسا وبورتيه-بومورانس  (جنوب غرب)، مستمتعين بعودتهم بعد موسمين افسدتهما جائحة كوفيد-19.

إعلان

وقال عدد من المتزلجين الذين جاؤوا يمارسون هوايتهم في طقس مشمس على مضمار فال تورنس الذي يُعدّ الأعلى بين منتجعات الرياضات الشتوية في أوروبا "هذا ممتاز! إنها المرة الأولى! ثمة بعض الصقيع، لكن لا بأس".

وقال عنصر الاستكشاف والانقاذ في الموقع إيمانويل ليسو لوكالة فرانس برس "يسعدنا أن نكون قادرين على إعادة تشغيل مصاعد التزلج ومعاودة عملنا بالكامل".

وتراهن منتجعات التزلج الفرنسية على الموسم الجديد بعدما عانت الإقفال في شتاء العام الفائت بسبب جائحة كوفيد-19، وتأمل في أن تعود الحركة جيدة رغم إلزامية وضع الكمامات في مصاعد التزلج.

ويشكّل فتح محطات التزلج بكامل طاقتها خطوة مهمة لفرنسا التي تحتل المرتبة الثالثة بين وجهات التزلج الأكثر استقطاباً في العالم بعد الولايات المتحدة والنمسا.

وانشغل الموظفون في فال تورنس طوال الأسبوع بإنجاز آخر الاستعدادات لاستقبال المتزلجين، كتحديد المنحدرات وفحص الرغوات الواقية وإجراء التعديلات النهائية على مصاعد التزلج.

وقال أحد المسؤولين عن مصاعد التزلج فرانك فيو إن فتح المحطات "يشغّل الكثير من الناس". وأضاف "نتحرق شوقاً لرؤية الزبائن هنا مجدداً". 

أما محطة بورتيه-بومورانس الصغيرة فتفتخر السبّاقة في معاودة نشاطها في جبال البيرينيه ولو على مضمار واحد. أما المنتجعات الأخرى في سلسلة الجبال فتبدأ موسمها بين 27 تشرين الثاني/نوفمبر و4 كانون الأول/ديسمبر.   

ورأى مدير المحطة إريك شار أن هذه الخطوة "تعيد تشغيل المحرك الاقتصادي للوادي"، بعدما قاومت المحطة أزمة كوفيد، ملاحظاً أن ثمة "حماسة كبيرة" لدى المتزلجين للعودة. 

وقال مدير شركة "فال ديزير" للتلفريك أوليفييه سيمونين "هذا العام مهم جداً وأساسي بالنسبة إلينا (...)، فمستقبلنا على المحك ولا يمكننا أن نتخيل غياب موسم التزلج، لذلك فعلنا كل شيء" لكي نتيحه. 

ومن المقرر أن يُفتَتَح في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري منتجع جبال الألب الذي يجتذب البريطانيين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم